أخبارأخبار أميركا وكندا

جدول ترامب اليومي يثير جدلا في البيت الأبيض

تسريبات من موقع أكسيوس الإخباري تفيد أن ترامب يقضي ساعات طويلة أمام التليفزيون والبيت الأبيض ينفي

واشنطن – نشر موقع أكسيوس الإخباري جدول الأعمال اليومي للرئيس الأميركي الأكثر جدلا دونالد ترامب، حيث يواجه ترامب انتقادا بسبب تخليه عن ساعات العمل اليومية المعتادة.

ونقل موقع “بي بي سي” عن تقرير أكسيوس المسرب، أن ترامب يقضي ساعات طويلة في مشاهدة التليفزيون وكتابة تغريداته على موقع تويتر، وهو ما نفاه ترامب في تويتة نشرت بعد التقرير قائلا “إنها كذبة جديدة”.

ويبدأ ترامب أولى اجتماعاته الساعة 11 صباحا، بعد ثلاث ساعات مما يسمى بـ”الوقت التنفيذي”، وهذا هو الوقت الذي يخصص للفترة التي يقضيها الرئيس في مقر إقامته بالبيت الأبيض في مشاهدة التلفزيون.

ورد البيت الأبيض على ذلك قائلا “إن ترامب يقضي هذا الوقت في إجراء مكالمات هاتفية مهمة، وأنه بانتظام يمضي في ذلك ساعات طويلة كل يوم، وأياما طويلة كل أسبوع على مدى العام”.

ويختلف الجدول الذي تسرب إلى أكسيوس عن الجدول الذي يرسله البيت الأبيض إلى وسائل الإعلام كل يوم.

ويخصص ترامب -بحسب التقرير- وقتا تنفيذيا من الساعة الثامنة حتى الحادية عشر في المكتب البيضاوي، ولكنه يقضي هذه الساعات بالفعل في مقر إقامته في مشاهدة التلفزيون، وإجراء بعض المكالمات الهاتفية، وكتابة التغريدات.

وفي الساعة 11 صباحا يخرج الرئيس لأول اجتماع له في اليوم، يتلقى فيه بيانا استخباريا موجزا.

وخلال اليوم يقضي ترامب بعض الوقت في اجتماعين أو ثلاثة، يتناوبها فترات استراحة من “الوقت التنفيذي”، ثم يعود إلى مقر إقامته حوالي الساعة 6 مساء، بحسب ما يقوله أكسيوس.

ويقضي الرئيس هذا “الوقت التنفيذي” غير المحدد المدة خلال ساعات العمل اليومي في غرفة الطعام المجاورة للمكتب البيضاوي حيث يشاهد محطات التلفزيون.

وقد تغير جدول عمل الرئيس اليومي خلال عامه الأول في المنصب، بحسب ما يذكره التقرير، ففي بداية فترة حكمه، قيل إنه كان يعقد اجتماعات على الإفطار في غرفة روزفيلت، ولكنه أخذ يؤخر بداية يومه بعد ذلك شيئا فشيئا مع اقتراب نهاية عامه الأول في المنصب، وخلال رحلات سفر الرئيس، تطول مدة جدوله اليومي.

المقارنة مع رؤساء آخرين

وعُرف عن كثير من الرؤساء الآخرين باحتفاظهم بجداول غير منتظمة، وكان معظمهم ينظم أعماله اليومية طبقا لحاجاته.

كان باراك أوباما – مثلا – يبدأ يومه حوالي 9 أو 10 صباحا، بعد أداء بعض التمرينات الرياضية المعتادة، ثم يعود إلى مقر إقامته لتناول الطعام مع أسرته، بحسب ما يقوله ماثيو داليك، الأستاذ بجامعة جورج واشنطن.

وعلى النقيض من ذلك، كان جورج دبليو بوش يتجه إلى المكتب البيضاوي في السابعة إلا الربع صباحا، بحسب ما يقوله تقرير أكسيوس.

وبينما كان بوش معروفا ببداية يومه مبكرا ونومه مبكرا، كان أوباما يعرف بـ”السهر” المعتاد، ويعرف أيضا ببقائه مستيقظا أحيانا حتى الساعة الواحدة أو الثانية صباحا، وهو يعمل بعد نوم أفراد أسرته، كما يقول بروفيسور داليك لبي بي سي.

لكن رؤساء آخرين، مثل ليندون جونسون، وبيل كلينتون، كانوا يعرفون بإجراء مكالمات هاتفية في منتصف الليل.

رد البيت الأبيض

وقد ردت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، ساره ساندرز، على تقرير أكسيوس ببيان دافعت فيه عن أخلاقيات عمل الرئيس.

ويقول البيان “ساعات الصباح هي خليط بين الوقت الذي يمضيه في مقر الإقامة، وذلك الذي يقضيه في المكتب البيضاوي، لكنه دائما يتصل بالموظفين، وأعضاء الحكومة، والقادة الأجانب خلال تلك الساعات”.

وأضافت ساندرز في البيان “أن الرئيس من أكثر الناس الذين رأيتهم يعملون بجد، ويمضي في ذلك ساعات طويلة وتقريبا كل يوم خلال الأسبوع على مدى العام، وقد عبر الصحفيون غير مرة عن رغبتهم في أن يبطئ الرئيس وتيرة العمل قليلا لأنهم أحيانا يواجهون مصاعب في متابعته”.

الوسوم

اعلان

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock