أخبارأخبار أميركا

تراشق إعلامي وانتقادات متبادلة بين ترامب ومسئولي إيران

بعد رفض الرئيس الأمريكي، إجراء مفاوضات مع إيران، وردًا على إعلان طهران استعدادها لاستئناف المفاوضات دعا وزير الخارجية الإيراني، ترامب، إلى عدم الاعتماد في سياسته الخارجية وقراراته على العناوين التي تنشرها وسائل الإعلام.

كان ترامب قد كتب في تغريدة على “تويتر”، أمس السبت، نشرها باللغتين الإنجليزية والفارسية، إن “وزير الخارجية الإيراني، صرح بأن إيران ترغب في إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية، وتريد رفع العقوبات. لا، شكرا”.

 

ويأتي تصريح ترامب ردًا على ظريف، الذي أكد أمس السبت أن طهران لا تستبعد التفاوض مع واشنطن حتى بعد مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، شرط أن تغير نهجها وترفع العقوبات.

وقد أثارت تصريحات ظريف، والتي أعرب فيها عن استعداد طهران لاستئناف المفاوضات مع واشنطن جدلا وانتقادات شديدة، فيما اعتبر ترامب تصريحات الوزير الإيراني دعوة للتفاوض ورد عليها بالرفض بحسب صحيفة “شبيغل الألمانية”.

وقال ظريف، اليوم الأحد، في تغريدة، ردا على رفض ترامب: “يتعين على ترامب أن يعتمد في تعليقاته حول السياسة الخارجية، وقراراته، على الحقائق وليس على عناوين فوكس نيوز والمترجمين من اللغة الفارسية”.

ونشر ظريف مقطعا من نص تصريحه لصحيفة “دير شبيغل”، وأشار إلى أن ترامب ليس على دراية بهذا التصريح، داعيا إياه إلى الاطلاع عليه.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة لأعلى مستوياته في عقود وذلك بعدما قتلت واشنطن القائد العسكري الإيراني البارز الجنرال قاسم سليماني في هجوم بطائرة مسيرة في بغداد في الثالث من يناير كانون الثاني مما دفع إيران لإطلاق صواريخ على قواعد في العراق تضم قوات أمريكية بعد أيام.

وكان التوتر يتصاعد بالفعل بين الدولتين منذ أن أعلن ترامب في 2018 انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي أبرم بين إيران والقوى العالمية في عام 2015 وأعاد فرض العقوبات التي قلصت صادرات النفط بشدة وأضعفت الاقتصاد الإيراني.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين