أخبارأخبار أميركا

توقعات بدخول هيلاري كلينتون سباق الرئاسة الأمريكية

توقعت مصادر أن تقوم هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة بترشيح نفسها في اللحظة الأخيرة في انتخابات الرئاسة الأمريكية للعام القادم 2020 بعد تقارير أفادت بوجود شكوك بين الديمقراطيين بأن أبرز مرشحيه لن يتمكنوا من إلحاق الهزيمة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تلك الانتخابات.
وأشارت المصادر ، التي لم تفصح عن هويتها ، إلى أن كلينتون كانت قد ذكرت في جلسات خاصة أنها قد تخوض انتخابات 2020 الرئاسية إذا ما كان لديها يقين من تحقيق الفوز.
ويأتي هذا بعد أن صارت هناك شكوك لدى العديد من المتبرعين للحزب الديمقراطي من قدرة جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق والذي يعد أبرز المرشحين الديمقراطيين على مواجهة ترامب في الانتخابات بعد الأداء الباهت الذي ظهر به في المناظرة بين المتنافسين الديمقراطيين في ولاية أوهايو الأمريكية الأسبوع الماضي.
واستند هؤلاء المتبرعون في ذلك إلى صراعات بايدن من أجل حصوله على تبرعات لحملته الانتخابية وحاجته الملحة للدفاع عن نفسه إزاء ما يتردد بشأن صفقات عائلته في أوكرانيا كما اعتبروا أن المرشحين البارزين الآخرين بيرني ساندرز وإليزابيث وارين هما أكثر ليبرالية لدرجة لا تساعدهما في تحقيق الفوز في الانتخابات العامة.
وأوضحت المصادر أن كلينتون صارت تفكر في خوض الانتخابات القادمة بعد أن توصلت وزارة الخارجية الأمريكية إلى أنه ليست ثمة أدلة مقنعة بوجود سوء تعامل متعمد لمعلومات سرية تتعلق باستخدامها لقواعد بيانية تتضمن عناوين بريد إلكترونية شخصية لناخبين أمريكيين مخزنة على جهاز خادم (سيرفر) تابع لوزارة الخارجية حين كانت تعمل بالوزارة لصالحها في الانتخابات.
وذكرت كلينتون  في تصريح سابق أنها تؤيد قرار الكونجرس النظر في عزل ترامب، وشددت في الوقت نفسه على أنه من غير المقبول ممارسة ضغط على السلطات الأوكرانية بشأن جو بايدن، الذي يعد المرشح الرئيس للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 عن الحزب الديمقراطي.
ووصفت كلينتون الرئيس الأمريكي بأنه «إعصار بشري أرعن وفاسد لا يهتم إلا بنفسه»، مشددة على ضرورة البدء في إجراءات عزله «في سبيل مصلحة الأمن القومي».
ورأت هيلاري أيضا أن ترامب أوقف الدعم المالي لأوكرانيا، الذي كان وافق عليه الكونغرس، حتى قبل التحدث مع رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي، وهو يؤكد في ذات الوقت أن الأمر لم يجر على هذا النحو.
وكانت هيلاري كلينتون أول امرأة تحصل على ترشيح الحزب الديمقراطي كما أنها حصلت على قاعدة كبيرة خلال انتخابات 2016 ولاتزال شخصية ذات شعبية واسعة في داخل حزبها حتى رغم خسارتها في ولايات الوسط في تلك الانتخابات.
ومن ناحية أخرى حذر بعض المرشحين الديمقراطيين من أن كلينتون سوف تضر الحزب الديمقراطي أكثر من مساعدته إذا ما أقدمت على ترشيح نفسها مجددا.
و عملت هيلاري في عدد من المنظمات وتولت كثير من المناصب، من بينها: رئاسة مجلس إدارة مؤسسة عالم جديد في الفترى من 1982 وحتى 1988، رئيس لجنة نقابة المحامين الأمريكية من 1987 وحتى 1991، لتكون أول سيدة تتولى هذا المنصب، رئيس صندوق الدفاع عن الأطفال في الفترة من 1986 وحتى 1992، وخلال عامي 1988 و1991 تم اختيار هيلاري ضمن قائمة المحامين الأكثر تاثيرا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت كلينتون استبعدت، الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية التي ستجرى في 2020.

وقالت كلينتون لقناة “نيوز 12” المحلية في نيويورك: “لن أترشح لكنني سأواصل التحدث عما أؤمن به والدفاع عنه”. وأضافت: “أريد التأكد من أن الناس يدركون أنني سأواصل الكلام”.

وأكدت وزيرة الخارجية السابقة (2009-2013): “لن أذهب إلى أي مكان. ما يحدث حالياً في بلدنا يثير قلقي العميق”.

يذكر أن كلينتون ليست الوحيدة التي يمكن أن تقتحم السباق الرئاسي في اللحظة الأخيرة ، فهناك عمدة نيويورك السابق مايكل بلومبرج وهناك رئيس شركة ديزني بوب إيجر وهناك أيضا سيدة أمريكا الأولى سابق ميشيل أوباما.

 

 

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين