أخبارأخبار أميركا

توقعات بتحول العاصفة أيوتا إلى إعصار في أمريكا الوسطى

من المتوقع أن تتحول قوة العاصفة المدارية إلى إعصار  مع وصولها إلى ونيكاراجوا يوم الاثنين المقبل، وفق ما أكده خبراء الأرصاد الجوية.

ووفق موقع “ae24“، تشكلت أيوتا أمس الجمعة، فيما ذكر المركز الوطني للأعاصير أن من الممكن أن تصل سرعة الرياح المصاحبة لها إلى 193 كيلومتراً في الساعة عندما تضرب الوسطى.

وتابع المركز أن “الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة قد تكون خطيرة في أمريكا الوسطى في ظل الجهود الحالية للتعافي من الإعصار إيتا”. وتأتي هذه التطورات بعد أسبوعين من اجتياح الإعصار إيتا للمنطقة.

الإعصار الأسوأ

ويعتبر الإعصار والعاصفة الإستوائية أيوتا من أسوأ الأحوال الجوية التى تسببت فى كوارث في أمريكا الوسطى وجنوب المكسيك على مدى العقدين الماضيين، حيث تضرر منه حوالي ثلاثة ملايين شخص، وفق ما نقل موقع “اليوم“، عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

بشرية ومادية

كما أشارت المفوضية إلى أن أكثر من 120 ألف شخص أجبروا على إخلاء منازلهم فى جميع انحاء أمريكا الوسطى فى الوقت الذي كان العنف والاضطهاد الوحشي الذى تمارسه العصابات هناك قد أجبر بالفعل ما يقرب من مليون شخص على الفرار.

في سياق متصل تضرر حوالى 1.3 مليون شخص فى هندوراس وتم إجلاء 88 ألفا، أما في جواتيمالا، بلغ عدد المتضررين أكثر من 640 ألف شخص، إضافة إلى 46 قتيلًا و96 مفقودًا.

في الأثناء، مازال البعض مدفونًا تحت الانهيارات الأرضية أو لا يزال يتعذر الوصول إليهم من قبل المستجيبين، على حد قول المنظمة مشيرة إلى أن عدد من تضرروا من الإعصار فى المكسيك بلغ حوالي 180 ألف شخص، بينما تم الإبلاغ عن فيضانات واسعة وانقطاع للتيار الكهربائي، في شمال بنما وكوستاريكا وبليز والسلفادور.

يذكر أن أثار الإعصار جاءت في وقت تعاني المنطقة من انكماش اقتصادى كبير نتيجة وباء المستجد، مما يزيد من مصاعب النازحين قسرًا والمجتمعات المضيفة على السواء، متوقعه أن تزيد التحركات عبر الحدود بما فى ذلك للأشخاص الفارين من العنف والاضطهاد.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين