أخبارأخبار أميركا

تنكيس أعلام البيت الأبيض عقب حادثة الدهس بمحيط الكونجرس

أمر الرئيس جو بايدن بتنكيس الأعلام في البيت الأبيض، معربًا عن حزنه بسبب حادثة الدهس التي وقعت أمس الجمعة عند إحدى نقاط التفتيش بمحيط مبنى الكابيتول.

وقال بايدن في بيان نشره الموقع الرسمي للبيت الأبيض: “شعرت أنا وجيل بحزن شديد عندما علمنا بالهجوم العنيف عند نقطة تفتيش أمنية أمام مبنى الكابيتول”.

وتابع البيان: “الرئيس بايدن يتلقى إحاطات مستمرة بشأن الحادث، وسيتلقى المزيد من المعلومات مع استمرار التحقيق”.

من جانبها أشادت نائبة الرئيس كامالا هاريس بشجاعة العناصر الأمنية “الذين يحمون مبنى الكابيتول، خاصة في هذا الوقت العصيب”.

ووفقًا لموقع “business-standard” قالت هاريس: “الضابط ويليام إيفانز قام بتضحية عظيمة للدفاع عن مبنى الكونجرس”.

وتأتي هذه التصريحات عقب حادثة دهس شهدتها مبنى الكابيتول، وفق ما أفادت به شرطة المبنى مساء أمس الجمعة.

وتسببت هذه الواقعة في مقتل شرطي وإصابة آخر، كما أدت إلى رفع درجة التأهب في محيط المجمع الذي يضم الكابيتول وبنايات تابعة للكونجرس.

وأكد رئيس شرطة واشنطن، روبرت كونتي، أنه وفقا لبيانات أولية، فإن الحادث الذي وقع عند إحدى نقاط تفتيش مبنى الكابيتول لا علاقة له بالإرهاب.

 

وقال كونتي على حسابه بموقع “تويتر”: إن شرطة الكابيتول بعثت رسالة تحذير للموظفين. وجاء في الرسالة: “نظرًا للتهديدات الأمنية الخارجية لجميع مباني مجمع الكابيتول: تم إغلاق المدخل والمخرج حاليًا. يمكن التنقل حول المبنى”. كما دعت الشرطة المواطنين إلى البقاء بعيدًا عن النوافذ والأبواب الخارجية”.

وكان مبنى الكونجرس قد خصع لتأمين وحماية قوية من الشرطة منذ أحداث الشغب التي وقعت في السادس من يناير الماضي، أثناء جلسة الكونجرس لاعتماد فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

يذكر أن حادثة الدهس التي شهدها مبنى الكابيتول تعد الهجوم الثاني من نوعه خلال هذه السنة، حيث سبق أن اقتحمت مجموعة لأنصار الرئيس السابق، دونالد ترامب، مقر الكونجرس يوم 6 يناير خلال اضطرابات واسعة. وأسفرت الحادثة عن مقتل 5 أشخاص بينهم رجل شرطة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين