أخبارأخبار أميركا

تنصيب استثنائي.. بايدن يبدأ ولايته غدًا تحت شعار “أمريكا موحدة”

“وكأن الولايات المتحدة لم تشهد حفل تنصيب قبله على مدار تاريخها”.. هكذا وصفت وسائل الإعلام الأمريكية حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن والذي سيتم غدًا وسط أجواء استثنائية غير مسبوقة تشهدها العاصمة واشنطن والولايات المتحدة كلها.

حفل التنصيب الذي سيكون تاريخًا بكل المقاييس يواجه أخطر تحديين مرت بهما البلاد على مرة تاريخها، فوباء كورونا فرض على منظمي الحفل إجراءات احترازية غير مسبوقة وقيدت حجم الحضور، وهو ما يعني أن الرئيس المنتخب سيؤدي اليمين الدستورية أمام حشد صغير متناثر بسبب إجراءات التباعد.

فيما تم تعويض جمهور الحاضرين بوضع مئات من الأعلام التي تمثل كافة الولايات والمناطق التي كانت سيحضر ممثلون عنها حفل التنصيب.

أما التهديدات التي أطلقها أنصار الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، والجماعات المتطرفة، فقد أجبرت السلطات على اتخاذ إجراءات أمنية غير مسبوقة، مما أدى إلى تحويل العاصمة إلى ثكنة عسكرية.

يقول المؤرخون إنه خلال التاريخ الأمريكي الحديث لم يكن هناك حفل تنصيب يتم في ظل هذه الظروف القاسية، مشيرين إلى حفل تنصيب أبراهام لنكولن خلال الحرب الأهلية، وأداء فرانكلين روزفلت اليمين خلال فترة الكساد الكبير، باعتبارها من المرات النادرة السابقة التي أدى فيها رئيس منتخب اليمين في ظل هذه المستويات من التهديدات والمخاوف. ووفقًا لصحيفة the hill.

Photo courtesy of Joe Biden Facebook page

تحديات وإجراءات

وأوضحت أنه قبل الأسبوع الماضي كانت هناك مخاوف بشأن الوباء تمنع من الحفاظ على التقاليد المتبعة بشأن حضور الحفل بسبب مخاطر جمع الناس معًا، وأضيفت إليها المخاطر الأمنية بعد أحداث 6 يناير واقتحام الكونجرس.

فلا زال الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لم يعترف بهزيمته ويصر على أن الانتخابات تم سرقتها، ولا يزال جزء لا يستهان به من الحزب الجمهوري يرفض الاعتراف بفوز الرئيس الجديد.

وهو ما يصدقه أنصار ترامب من الجماعات اليمينية المتطرفة التي تشكل تهديدًا كبيرًا ليوم التنصيب في ظل تهديد بعدها بتنظيم احتجاجات مسلحة واقتحام مباني الكابيتول والمؤسسات الحكومية في واشنطن وجميع الولايات الخمسين.

وبناءًا على هذه التحديات تم اتخاذ إجراءات أمنية غير مسبوقة تضمنت تم نشر نحو 21 ألف جندي من الحرس الوطني في واشنطن العاصمة لتأمين يوم التنصيب

كما تم تقليص حركة السفر إلى واشنطن بشكل حاد، وتقييد حركة التنقل داخلها، وحظر التجول بالمنطقة المحيطة بالبيت الأبيض ومباني الكونجرس والشوارع المحيطة بهما، حيث أقام الجيش “منطقة خضراء” بعد تدشين سياج حديدي مزود بأسلاك شائكة حول المنطقة.

كما سيتم إغلاق متنزه “ناشونال مول”، الذي عادة ما يكون موقعًا للتجمعات الضخمة للأمريكيين العاديين الذين كانوا يسافرون إلى واشنطن لحضور هذا الحفل التاريخي.

وبدأ سكان مقاطعة كولومبيا استخدام مصطلح “المنطقة الخضراء” في إشارة للمنطقة المحظورة الشاسعة التي تمتد من كتلتين شرق مبنى الكابيتول إلى نهر بوتوماك غرب نصب لنكولن التذكاري. وفقًا لـ”رويترز“.

وكانت عمدة مدينة واشنطن، موريل باوزر، قد مددت حالة الطوارئ العامة في المدينة، التي أعلنتها أثناء أحداث 6 يناير حتى 21 من الشهر نفسه؛ بسبب المخاوف من احتمال حدوث أعمال شغب.

Photo courtesy of Joe Biden Facebook page

تنصيب بدون ترامب

من المؤكد أن الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، لن يحضر حفل تنصيب بايدن، ليصبح بذلك أول رئيس أمريكي يرفض حضور تنصيب الرئيس المنتخب خلفًا له، منذ أن فعل ذلك أندرو جونسون في العام 1869.

ورغم أن وجود الرئيس السابق في مراسم تنصيب الرئيس اللاحق هو مجرد عرف سياسي غير ملزم، إلا أن ترامب سيخالف بذلك 150 عاما من التقاليد السياسية الأميركية الراسخة، حيث من المعتاد أن يجلس الرئيس المنتهية ولايته إلى جانب الرؤساء السابقين خلف الرئيس الجديد؛ مما يرمز إلى سلاسة الانتقال السلمي للسلطة.

وينتظر أن يشارك نائب الرئيس، مايك بنس، في حفل التنصيب، وكذلك الرؤساء السابقون بوش وكلينتون وأوباما، فيما سيغادر ترامب البيت الأبيض صباح غدٍ الأربعاء بمراسم رسمية ورمزية في قاعدة أندروز الجوية خارج العاصمة واشنطن بولاية ميريلاند المجاورة.

ويرى كثيرون من بينهم بايدن نفسه أنه من الأفضل ألا يحضر ترامب حفل التنصيب بالفعل، خاصة بعد اقتحام مبنى الكونجرس، والذي بدا من بعده أن نائب الرئيس مايك بنس أصبح القائم بأعمال رئيس الدولة، حيث كان هو من اتصل بكامالا هاريس نائبة الرئيس المنتخب وهنأها، وهو من تفقد أعضاء الحرس الوطني القائمون على مبنى الكونجرس، كما أنه هو من سيحضر حفل تنصيب الرئيس الجديد.

ولم يتضح بعد هل سيحضر بنس أيضًا حفل وداع ترامب أم لا، حيث من المتوقع أن ينظم البيت الأبيض حفل مغادرة كبير لترامب قبل حفل تنصيب بايدن، وقد يتضمن الحفل استعراض عدد من الحراس وفرقة عسكرية و21 طلقة نارية وسجادًا أحمر.

Photo courtesy of Mike Pence Facebook page

جدول حفل التنصيب

في المقابل حرص فريق بايدن على الاحتفاظ ببعض التقاليد واللحظات المميزة في مراسم التنصيب التي ترمز إلى الانتقال السلمي للسلطة.

ووفقًا لتقارير صادرة عن فريق بايدن ووسائل إعلام أمريكة عدة سيكون جدول حفل التنصيب غدًا كالآتي:

– تبدأ الاحتفالات الافتتاحية مع النشيد الوطني والصلاة في الساعة 11:30 صباحًا بتوقيت واشنطن.

– تؤدي نائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس اليمين الدستورية أمام قاضية المحكمة العليا سونيا سوتومايور.

– يؤدي الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية أمام رئيس المحكمة العليا، القاضي جون روبرتس، في الساعة 12 ظهرًا في الجانب الغربي من مبنى الكابيتول.

– يلقي بايدن خطاب يوم التنصيب، والذي سيركز فيه على وحدة الأمة، ويتعرض فيه للخطوط العريضة لسياسته المستقبلية.

– ينتقل بايدن بعد ذلك إلى الجهة الشرقية في مبنى الكابيتول للقيام بتقليد قديم يتمثل بتحية ممثلي الفروع الرئيسة للقوات العسكرية.

– بعد ذلك، يقوم الرئيس الجديد ونائبته بالذهاب إلى مقبرة أرلينجتون الوطنية بولاية فرجينيا لوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول، وذلك بصحبة الرؤساء السابقين وزوجاتهم.

– سيقوم بايدن بعد ذلك بالسير من الشارع رقم 15 نزولًا إلى البيت الأبيض لبدء مهامه الرئاسية، لكن على غير العادة لن تكون هناك حشود كبيرة تلوح له وتهتف أثناء مروره.

تنظيم مختلف

وهناك العديد من الأمور التي ستجعل من حفل تنصيب بايدن مختلفًا عن حفلات التنصيب السابقة التي شهدتها واشنطن على مرة تاريخها، ومن بينها:

– لن يتم السماح بمشاركة 200 ألف شخص كما جرت العادة، وستقتصر المشاركة على نحو 1000 فرد من أعضاء الكونجرس والرؤساء السابقين وكبار الشخصيات.

– سيتم تعويض الحاضرين عن طريق زرع حقل يضم 191500 علم و56 عمودًا للضوء، لتمثيل كل ولاية أمريكية ومنطقة، من أجل تمثيل أولئك الذين لم يتمكنوا من السفر إلى واشنطن لحضور حفل التنصيب، وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس“.

– ستشمل البرامج الافتتاحية إطلاق يوم للخدمة الوطنية، وإنشاء نصب تذكاري على مستوى البلاد لمن ماتوا بسبب فيروس كورونا.

– ستكون مراسم التنصيب بسيطة في مجملها، حيث ستغيب مظاهر الأبهة والطبيعة الاحتفالية بسبب المخاوف المتعلقة بالصحة العامة والأمن.

– لن يكون هناك مواكب احتفالية تقليدية تتجه من مبنى الكابيتول إلى البيت الأبيض كما هي العادة.

–  سيكون هناك موكب افتراضي بعنوان “موكب عبر أميركا” يضم عروضًا متنوعة وديناميكية من مختلف أنحاء البلاد.

– سيوجه الموكب تحية لأبطال أميركا ممن يعملون في الخطوط الأمامية لمواجهة وباء كورونا.

– لن تكون هناك حفلات مسائية يشارك فيها الرئيس الجديد وزوجته، وكبار المطربين والفنانين الأميركيين كما جرت العادة.

– سيكون هناك حفل تلفزيوني خاص يتم بثه ليلة الأربعاء، يقدمه النجم السينمائي الشهير توم هانكس، عنوانه “الاحتفال بأميركا”، ويستغرق 90 دقيقة، وسيضم أعمالًا موسيقية وكلمات قصيرة من بايدن وهاريس.

– ينتظر أن تغني نجمة البوب ليدي جاجا النشيد الوطني، في حين تقوم جنيفر لوبيز بالغناء والرقص.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين