أخبارأخبار العالم العربي

تكليف توفيق علاوي برئاسة الحكومة العراقية الجديدة

عين الرئيس العراقي برهم صالح وزير الاتصالات السابق محمد توفيق علاوي، اليوم السبت، برئاسة الحكومة الجديدة، وسط رفض من المحتجين الذين يريدون شخصية بعيدة عن الأحزاب التقليدية.

وأعلن علاوي مباشرة في فيديو على تويتر تكليف الرئيس له بتشكيل الحكومة العراقية، متعهدًا بتحقيق مطالب المتظاهرين.

فيما رفض المتظاهرون ترشيح علاوي مطالبين باختيار مرشح من خارج الأحزاب السياسية الحالية، وطالبو بانتخابات تشرف عليها هيئة دولية، وخرجت تظاهرات في بغداد ومدن عراقية رافضة لتكليف محمد علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة بحسب اسكاي نيوز.

وقال علاوي الذي سبق وأن رفضه المتظاهرون، في الفيديو “بعدما كلفني رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة، قررت أول شيء أحكي معكم”.

وأضاف “لولا تضحياتكم ما كان سيطرأ أي تغيير في البلد.. أنا مؤمن بكم ولهذا سأطلب منكم الاستمرار في المظاهرات”.

وتابع “أريدكم أن تكونوا معي لنواصل التغيير.. أنا موظف عندكم وعلي أمانة كبيرة.. لا توقفوا التظاهرات إذا لم تحصلوا على ما تريدون”.

وختم حديثه بالقول “إذا لم أحقق مطالبكم فأنا لا أستحق هذا المنصب”.

وكان الرئيس العراقي قد أمهل الكتل النيابية حتى السبت، لترشيح رئيس للوزراء، قائلا إنه سيختار شخصية يرضى بها الشارع إذا لم يتلق ردا من الكتل.

ومضى أكثر من شهر والعراق دون رئيس حكومة فعلي، بعد استقالة عادل عبد المهدي أواخر نوفمبر الماضي، وبين شد وجذب، الطبقة السياسية لم تفلح حتى اللحظة، في تمرير اسم تتوافق عليه، لتبقى في دائرة التخبط.

ورشحت 5 أسماء رشحت إلى الرئيس العراقي، لاختيار شخصية تتولى تشكيل حكومة انتقالية، مهمتها تهيئة الأرضية لإجراء انتخابات مبكرة.

ولكن بعد استبعاد 4 مرشحين عن المنصب، وهم قاسم الأعرجي ومصطفى الكاظمي وعلي علاوي وعلي شكري، أصبح محمد توفيق علاوي، وزير الاتصالات السابق، الاسم الوحيد المتبقي، لكنه أيضا مرفوض شعبيًا.

يشار إلى أنه مضى أكثر من شهر والعراق دون رئيس حكومة فعلي، وذلك بعد استقالة عادل عبد المهدي أواخر نوفمبر الماضي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين