أخبارأخبار أميركا

تقرير: 62% من وفيات الشرطة الأمريكية العام الماضي كانت مرتبطة بكورونا

أظهر تقرير تم تجميع بياناته مؤخرًا، أن فيروس كورونا المستجد تسبب في أكثر من 66% من إجمالي وفيات رجال الشرطة وسلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة أثناء أداء الواجب في عامي 2020 و2021، وفقًا لموقع “The Hill“.

وجد التقرير أن عددًا أكبر من ضباط إنفاذ القانون ماتوا بسبب كورونا أكثر من أي سبب آخر منذ بدء الوباء في أوائل عام 2020. ففي العام الماضي، لقي 245 ضابطا حتفهم بسبب كوفيد-19، أكثر من إصابتهم بإطلاق نار وحوادث سيارات وأمراض أخرى.

وقال فيرنون ستانفورث، شريف في مقاطعة فاييت بولاية أوهايو، ورئيس جمعية العُمد الوطنية، لشبكة “ABC News“: “لقد تسبب الوباء في خسائر مؤكدة، ففي أي وقت يكون هناك موت أثناء أداء الواجب، فإنه يؤثر على الشرطة بأكملها ومجتمع إنفاذ القانون بأكمله”.

وحتى الآن تم تسجيل 228 حالة وفاة في عام 2021 نتيجة للمضاعفات المرتبطة بكورونا، من إجمالي 356 حالة وفاة حدثت خلال العام الجاري.

قال باتريك مونتور، المدير التنفيذي للنصب التذكاري لضباط إنفاذ القانون الوطني، إن المجموعة اضطرت إلى إنشاء فريق عمل خاص لتحديد ما إذا كان الضباط “يعانون من آثار كوفيد-19 بناءً على أفعالهم وواجباتهم”.

وقال مونتور إن عدد القتلى العام الماضي كان الأعلى منذ 50 عامًا، مضيفًا: “إن الوفيات تزداد في وقت يجب أن تتناقص فيه، بفضل المعرفة والخبرة ومقدار التدريب والتعليم”.

ومع ذلك، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أنه على الرغم من عدد الوفيات بسبب كورونا، فإن نقابات الشرطة تعترض على تفويضات اللقاحات.

شجع رئيس نقابة شرطة شيكاغو، جون كاتانزارا، يوم الثلاثاء، الضباط على تحدي الولاية، والاعتراض على اللقاحات في المدينة وعدم المخاطرة.

قال كاتانزارا إن النقابات والجمعيات الخاصة برجال الشرطة لديها بالفعل شكوى جماعية تمت صياغتها لتغطية كل شيء بمجتمع رجال الشرطة، مثل الأجور والمزايا الأخرى، لا سيما في ظل الظروف التي يخاطر بها ضباط الشرطة بحياتهم من أجل حماية المواطنين والمجتمع.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين