أخبارأخبار أميركا

تفاصيل مروعة في قضية قتل والدين لطفلهما في تكساس وترك جثته مع أشقائه

ترجمة: فرح صفي الدين – قامت السلطات في تكساس بإلقاء القبض على أم وصديقها أمس الثلاثاء، ووجهت إليهما تهمة قتل ابنها البالغ من العمر 8 سنوات، والذي تم العثور على بقايا هيكله العظمي داخل شقة في منطقة هيوستن مع أشقائه الثلاثة الذين تخلوا عنه.

وبحسب شبكة CNN، تم توجيه تهمة القتل لبريان كولتر (31 عامًا)، بينما تواجه الأم غلوريا ويليامز (35 عامًا) اتهامات بإيذاء طفل والتلاعب بالأدلة.

تم تحديد كفالة لصديق الأم بمبلغ مليون دولار، وللسيدة ويليامز بمبلغ 350 ألف دولار، وكلاهما لا يزال قيد الاحتجاز، وفقًا لما أوضحته وثائق المحكمة.

رعبٌ حقيقي!

ووفقًا لتقرير صدر من معهد هاريس كاونتي لعلوم الطب الشرعي، فإن سبب وفاة الطفل هو استخدام ” القوة والعنف الشديد الذي تسبب في إصابات قاتلة في مختلف أنحاء الجسد”.

ووصف إد غونزاليس، شريف مقاطعة هاريس، الحادث في تغريدة على تويتر اليوم الأربعاء بأنه “جريمة هجر طفل مروعة” وأضاف أنها “بدت مروعة للغاية لدرجة يصعب معها أن تكون حقيقية”.

وأوضحت التحقيقات أن الطفل قد توفي متأثرًا بإصاباته المميتة العام الماضي 2020، ويُعتقد أن ذلك حدث في يوم عيد الشكر.

واستطرد قائلًا: “يبدو أنهم كانوا هناك بينما كان الجسد يتدهور” في إشارة إلى الأطفال الآخرين، وقال إن بقايا الهيكل العظمي “كانت ظاهرة للعيان” و”لم يتم إخفاؤها او تغطيتها بأي شكل من الأشكال”.

كما أوضح أن الشقة كانت في حالة يرثى لها، حيث لم يكن هناك أثاث أو فراش أو حتى غطاء يحميهم من البرد، وأن السجاد كان متسخًا، والحشرات الزاحفة والطائرة كانت في كل مكان.

اكتشاف الجريمة

وكانت السلطات قد اكتشفت يوم الأحد الماضي بقايا هيكل عظمي للطفل في الشقة، ووجود ثلاثة أطفال آخرين يقيمون مع الجثة، وذلك بعد أن قام الأخ الأكبر (15 عامًا) بإبلاغ الشرطة عن وفاة شقيقه، وأخبرها أن جثته ظلت في الغرفة المجاورة له لمدة عام.

وعثرت الشرطة على الجثة، بالإضافة إلى الأخ الأكبر وشقيقين آخرين تتراوح أعمارهما بين 9 و7 سنوات، وقال السيد غونزاليس للشبكة الإخبارية إن الأطفال كانوا يعانون من سوء التغذية و”ظهرت عليهم علامات الإصابة الجسدية”.

وأضاف أن الطفل الذي يبلغ من العمر 9 سنوات يعاني من إصابة خطيرة بالفك، نتيجة لضرب مبرح تعرض له منذ أسابيع قليلة، وسوف يخضع لعملية جراحية في أقرب وقت ممكن. وأكد أن الأطفال الآخرين قد تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، والمتابعة النفسية.

وأشار إلى أن الأخ الكبير هو الذي كان يعتني بهم، وأن الوالدين لم يعيشا في الشقة مع أطفالهما منذ عدة أشهر. وأوضح أن الأم وصديقها كانا يعيشان في شقة منفصلة، لكنه لم يتطرق إلى تفاصيل.

لا مبالاة أم خوف؟

وتحاول السلطات معرفة كيف لم يبلغ أحد في العقار الذي تقع فيه الشقة عن أي شيء مريب، أو كيف لم تتم ملاحظة أي شيء غير عادي يتعلق بالشقة التي كان يقيم فيها الأطفال.

وأوضح شريف مقاطعة هاريس أن الأطفال كانوا يعانون من رعب حقيقي منعهم من إبلاغ السلطات في وقت مبكر، كما أنهم يحتاجون إلى المتابعة النفسية لعلاجهم من الصدمات التي عانوا منها.

وأكد أن مكتب المدعي العام في مقاطعة هاريس يتابع القضية عن كثب “للوصول إلى حقيقة ما عاناه هؤلاء الأطفال”.

وأفاد موقع Kxan التابع لشبكة CNBC الإخبارية، بأن الجيران كانوا يقدمون الطعام إلى الأطفال منذ ستة أشهر، بعد أن لاحظوا أن الأم نادرًا ما كانت تتواجد معهم. وأن أحدهم قام بمد سلك كهربائي من منزله ليساعدهم في شحن الهاتف، بعد أن لاحظ انقطاع التيار الكهربائي عنهم “فالأضواء لم تكن مضاءة في كثير من الأحيان”.

وعن سبب عدم اتصال الجيران بالسلطات، قالوا إنهم لم يكن لديهم علم بأن هناك أطفالًا آخرين، ولم يتوقعوا أن يصل الأمر إلى هذا الحد.

وأفادت الصحيفة بأن الأطفال انقطعوا عن الذهاب إلى المدرسة منذ عامين، وحاول موظفو المدرسة زيارة المنزل في محاولة لإعادة الأطفال إلى المدرسة لكن لم يجدوا ردًا.

المصدر:

Mother, her boyfriend charged after boy’s skeleton found in Texas apartment with 3 other children

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين