أخبارأخبار أميركاأميركا بالعربيسياحة وسفرهجرة

تفاصيل القيود الجديدة في تأشيرة السفر لأمريكا للحد من “سياحة الولادة”

أصدرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد قواعد جديدة لتأشيرات السفر اليوم الخميس بما يحد مما وصفته بـ “ الولادة”، وهي ممارسة، تقوم بعض السيدات الأجنبيات الحوامل بالسفر إلى الولايات المتحدة من أجل الولادة والفوز تلقائيا بالجنسية الأمريكية لمولودها.

ووفقا لوكالة أنباء بلومبرج، ذكرت الخارجية الأمريكية أنه اعتبارا من يوم غد الجمعة، سترفض كل القنصليات الأمريكية تأشيرات السفر للمتقدمات اللائي غرضهن الوحيد للسفر إلى الولايات المتحدة هو الولادة.

وتهدف الخطوة إلى التصدي للمخاطر على الأمن القومي وإنفاذ القانون المرتبط بسياحة الولادة والجماعات التي تسهم في تنظيم هذه الرحلات، حسبما قالت الحكومة الأمريكية.

ونقلت بلومبرج عن المتحدثة باسم ستيفاني جريشام قولها في بيان إن “صناعة تهدد بتحميل الموارد القيمة للمستشفيات فوق طاقتها وتتسبب في انتشار النشاط الإجرامي، كما هو منعكس في الملاحقات القضائية الاتحادية”.

وقالت إن “إغلاق هذه الثغرة الظاهرة للهجرة سوف تتصدى لكل تلك الانتهاكات المزمنة وتحمي في نهاية المطاف الولايات المتحدة من المخاطر على الأمن القومي الناشئ عن هذه الممارسة”.

وتعد الخطوة جزءا من نطاق أوسع من الإجراءات التي اتخذتها إدارة ترامب للحد من تدفق المهاجرين واللاجئين.

وتحظر الولايات المتحدة بالفعل أو تضع قيودا على دخول أشخاص من خمس دول غالبية سكانها من المسلمين وهي: إيران، ليبيا، الصومال، سوريا، واليمن.

ويمنع الحظر أيضا دخول أشخاص من كوريا الشمالية وبعض مسؤولي فنزويلا. ويدرس ترامب إضافة سبع دول أخرى على الأقل إلى هذه القائمة.

وتستهدف القاعدة الجديدة للخارجية الأمريكية ما يطلق عليه بتأشيرات “بي” لغير المهاجرين، والتي تغطي السفر المؤقت للولايات المتحدة من أجل العمل أو الترفيه.

كما تسعى إلى تشديد القواعد بشأن السياحة العلاجية عبر مطالبة المتقدمين لإظهار قدرتهم على سداد قيمة العلاج.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين