أخبارأخبار أميركا

تعرف على نص المكالمة الهاتفية التي قد تطيح بترامب

نشر البيت الأبيض اليوم مذكرة تضم فحوى مكالمة هاتفية جمعت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلنسكي في يوليو الماضي، بعدما أفادت تقارير بأن ترامب ضغط خلالها على نظيره للتحقيق مع نجل منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، قد أعلنت فتح تحقيق رسمي على خلفية طلب الرئيس ترامب مساعدة من حكومة أجنبية في حملته السياسية على حساب الأمن القومي.

وكشفت تفاصيل المكالمة الهاتفية بين ترامب وزيلينسكي، والتي أفرج البيت الأبيض عنها، في نسخة مكتوبة، أن ترامب “دفع مرارًا وتكرارًا” للتحقيق مع نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن وابنه، وذلك حسبما ورد في النسخة التي أصدرها البيت الأبيض للمكالمة الهاتفية.

وجرت المحادثة في 25 يوليو/تموز الماضي، ويستند الديمقراطيون في الكونجرس عليها في الإجراءات التي بدءوها في مجلس النواب الأمريكي من أجل عزل ترامب.

كما أظهر نص المحادثة أن ترامب طلب من الرئيس الأوكراني العمل مع محاميه الشخصي، رودي جولياني، والمدعي العام الأمريكي ويليام بار بشأن هذه القضية، لكن بيان وزارة العدل الأمريكية، الصادر، الأربعاء، قال إن الرئيس ترامب لم يطلب من المدعي العام ويليام بار العمل على هذه القضية.

ماذا طلب ترامب؟

وقال ترامب خلال حديثه مع زيلينسكي: “هناك الكثير من الحديث عن ابن بايدن، وإن بايدن أوقف التحقيقات، والكثير من الناس يرغبون في معرفة ذلك، لذا فإن كل ما يمكنك القيام به مع النائب العام سيكون رائعًا. بايدن تفاخر بأنه أوقف النيابة”.

ودعا ترامب زيلينسكي إلى التحقيق مع ابن بايدن، مُضيفا: “يمكنك أن تنظر في ذلك.. هذا الأمر يبدو فظيعًا بالنسبة لي”.

بماذا رد زيلينسكي؟

ووفقا لما نشره البيت الأبيض، فإن الرئيس الأوكراني كان قد وافق بالفعل على طلب ترامب. وأثناء المكالمة، قال زيلينسكي: “بما أننا فزنا بالأغلبية المطلقة في برلماننا، فإن المدعي العام المقبل سيكون 100%رجلي، ومرشحي”.

وأضاف زيلينسكي: “هو أو هي (النائب العام الأوكراني الجديد) سوف ينظر في الموقف على وجه التحديد إلى الشركة التي ذكرتها في هذه المسألة. مسألة التحقيق في القضية هي في الواقع مسألة التأكد من استعادة الأمانة حتى نعتني بذلك وسنعمل على التحقيق في القضية”.

مصالح متبادلة

كما أخبر ترامب زيلينسكي أن الولايات المتحدة كانت “جيدة جدًا جدًا” في تعاملها مع أوكرانيا، متابعًا: “وهناك الكثير من الدول الأوروبية أيضًا تفعل نفس الشيء، لذلك أعتقد أنه شيء تريد أن تنظر إليه، ولكن الولايات المتحدة كانت جيدة جدًا لأوكرانيا. لا يمكنني القول إن ذلك متبادلا بالضرورة لأن الأمور التي تحدث ليست جيدة، لكن الولايات المتحدة كانت جيدة جدا لأوكرانيا”.

وأيد زيلينسكي ترامب فيما قاله، وأخبر ترامب أن الولايات المتحدة هي “شريك أكبر بكثير” لأوكرانيا من الدول الأوروبية الأخرى فيما يتعلق بفرض عقوبات على روسيا، مضيفًا أنه يعتزم شراء المزيد من صواريخ جافيلين من الولايات المتحدة.

وإذا ما ثبت طلب الرئيس الأمريكي، من نظيره الأوكراني، التدخل في مسار الانتخابات المقررة العام المقبل، من خلال طلب التحقيق مع منافسه المحتمل عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، فإن ترامب قد يواجه العزل من وظيفته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين