أخبارأخبار العالم العربي

تعرف على شرط أمريكا للمساهمة في إعادة إعمار سوريا

وضعت الولايات المتحدة الأمريكية شرطا واحدا للمشاركة في عملية إعادة الإعمار في سوريا، رافضة أي عملية لإعادة إعمار ما لم يتحقق ذلك الشرط.

وجاء ذلك في كلمة للمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، بمجلس الأمن الدولي.

وقال جيفري، إن الإدارة الأمريكية تريد وجود عملية سياسية جديرة بالثقة للإسهام في عملية إعادة الإعمار بسوريـا.

وتعهد المسؤول ألأمريكي بأن واشنطن لن تشارك في أي جهود متعلقة بإعادة إعمار سوريا قبل تنفيذ العملية السياسية كاملة مضيفا أنه “من السابق لأوانه الحديث عن ملف إعادة الإعمار في الوقت الحالي”.

وطالب المبعوث الأمريكي المجتمع الدولي بضرورة “زيادة الضغط علي نظام الأسد لأنه بدون تلك الضغوط لن تتحقق الأهداف المنشودة التي دعا اليها قرار مجلس الأمن 2254.

تغير الموقف الأوروبي
ويأتي حديث جيفري بعيد نقل وسائل إعلام تابعة للنظام، تصريحات عن فرانك بازيمان، عضو البرلمان الألماني عن حزب البديل المتطرف، الذي كان في زيارة لنظام الأسد، أشار فيها إلى رغبة العديد من الدول الأوروبية في إعادة علاقاتها السياسية والاقتصادية مع النظام، منها إيطاليا وسويسرا وألمانيا.

وزعم أن سويسرا – لم يصدر أي تصريح رسمي منها- قررت منح نظام أسد 450 مليون يورو من أجل إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن المناخ السياسي الأوروبي تغير كثيراً تجاه سورياـ غير أن زيارة الوفد الألماني البرلماني لاقت انتقادا واسع الصدى من الصحافة الألمانية وسياسين وبرلمانيين ألمان.

يشار إلى أن الأمم المتحدة تقدر احتياج سوريا إلى 400 مليار دولار، لإعادة بنيتها التحتيه التي قد تستغرق أكثر من نصف قرن من الزمان.

يذكر أن، سوريا قد دمرت بسبب سنوات من الحرب العنيفة، التي دفعت الملايين إلى الفرار إلى مواقع أخرى داخل البلاد أو خارجها.

ونظرا لاقتراب النزاع المسلح في سوريا من نهايته، بعدما استعادت دمشق السيطرة على المناطق الشاسعة التي كان يسيطر عليها الإرهابيون من قبل، أطلقت دمشق عملية إعادة الإعمار لإعادة بناء الآلاف من المنازل والبنية التحتية التي دمرت أثناء القتال.

هذا وتعاني سوريا، منذ آذار/مارس 2011، من نزاع مسلح تقوم خلاله القوات الحكومية بمواجهة جماعات مسلحة تنتمي لتنظيمات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما داعش وجبهة النصرة، واللذان تصنفهما الأمم المتّحدة ضمن قائمة الحركات الإرهابية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين