أخبارأخبار أميركا

تعرف على أول أمريكي يتم توقيفه في هونج كونج

اعتقلت السلطات في هونج كونج، أمس الأربعاء، عشرات الشخصيات المعارضة بموجب قانون الأمن القومي الجديد، وذلك في أضخم عملية أمنية من نوعها تستهدف منتقدين للصين. وطالت سلسلة الاعتقالات محاميًا أمريكيًا يعمل في الإقليم، وفق ما نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر قضائية وأمنية.

وأكّد مصدر في الشرطة أنّ المحامي جون كلانسي، الذي يعمل في مكتب “هو تسي واي وشركاه” اعتقل بشبهة “التخريب”. وباعتقاله أصبح كلانسي أول مواطن أمريكي يتم توقيفه في هونج كونج بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته الصين على الإقليم.

جون كلانسي في أسطر

ويعمل كلانسي في مكتب المحاماة هذا منذ عام 1997، وهو متخصّص بقضايا الإهمال الطبي، كما يشغل منصب رئيس مجلس آسيا لحقوق الإنسان وعضو مجموعة بالمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في هونج كونج فضلًا عن أنه مسؤول في “مجموعة المحامين المعنيين بحقوق الإنسان في الصين.

هجوم

وعقب سلسلة الاعتقالات التي طالت العشرات من الأشخاص، شنّ أنتوني بلينكن الذي اختاره الرئيس المنتخب، جو بايدن، لتولّي وزارة الخارجية، هجوما على بكين، وفقًا لموقع “الحرة“، معتبرًا أن هذه التوقيفات تشكل “اعتداءً” على “الحقوق العالمية”.

وعلق بلينكن، في تغريدة له على صفحته على “تويتر”، فإنّ “الاعتقالات الواسعة النطاق لمتظاهرين مؤيدين للديمقراطية هي اعتداء على أولئك الذين يدافعون بشجاعة عن الحقوق العالمية”، مضيفًا أنّ “إدارة بايدن-هاريس ستقف إلى جانب شعب هونج كونج وضدّ قمع بكين للديمقراطية”.

يذكر أن سلسلة الاعتقالات طالت 50 شخصًا، وشملت برلمانيين سابقين مؤيدين للديمقراطية، من أمثال جيمس تو وأندرو وان ولام تشيوك تينج، بالإضافة إلى نشطاء أصغر سنًا على غرار الصحفية السابقة جوينيث هو، والمسؤولة المحلية المنتخبة تيفاني يوين. وتأتي هذه الاعتقالات في إطار عمليات التخريب التي شهدتها الانتخابات التمهيدية العام الماضي .

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين