أخبارأخبار أميركا

هجوم سيبراني يستهدف أكبر شركة لخطوط أنابيب النفط في أمريكا

قامت شركة Colonial Pipeline، وهي أكبر مشغل لخطوط أنابيب النفط في البلاد، بتعليق عملياتها بشكل مؤقت. وذلك عقب تعرضها لهجوم سيبراني، وفقا لما أفادت به الشركة في بيان لها.

ووفق صحيفة “washingtonpost“، قالت الشركة إنها وقعت الجمعة “ضحية هجوم قرصنة إلكترونية” ما دفعها إلى وقف أنظمتها دون ذكر تفاصيل أكثر. وأوضحت أن ذلك الهجوم  “أوقف موقتا جميع عمليات خطوط الأنابيب، وأثر على بعض أنظمة تكنولوجيا المعلومات لدينا”.

ويُعتقد أن هذا الهجوم الأخير أثر على ما لا يقل عن 30 ألف منظمة أميركية بينها حكومات محلية، ونُسب إلى حملة تجسس إلكتروني صينية.

وفي وقت سابق، أكدت شركة Colonial Pipeline أنها تعرضت لاختراقين رئيسيين للأمن الإلكتروني، منهما اختراق “سولار ويندز” الهائل الذي أضر بآلاف شبكات الكمبيوتر التابعة للحكومة والقطاع الخاص، وحُملت مسؤوليته رسميا لروسيا، إضافة إلى اختراق مدمر محتمل لخوادم البريد الإلكتروني لشركة “مايكروسوفت”، بحسب شبكة “CNN“.

يشار إلى أن شركة “Colonial Pipeline” تتخذ مقرا في ولاية جورجيا، وهي أكبر خط أنابيب في أمريكا من حيث الحجم، إذ تنقل يوميا 2.5 مليون برميل من البنزين ووقود الديزل ووقود الطائرات وغيرها من المنتجات البترولية المكررة، وفق صحيفة “nytimes“.

كما يعمل خط “كولونيول بايبلاين” على شحن البنزين ووقود الطائرات من ساحل خليج تكساس إلى الساحل الشرقي للبلاد عبر أنابيب يبلغ طولها 5500 ميل (8850 كيلومترا) تخدم 50 مليون مستهلك.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين