أخبارأخبار العربهجرة

غضب بسبب تصرف مشين لوزير إيطالي سابق تجاه مهاجر تونسي

أثار مقطع فيديو لوزير إيطالي سابق وهو يتحدث مع عائلة مهاجرة تونسية، ضجة كبيرة واحتجاج واسع في ، كما تسبب في غضب شعبي لدى الجالية التونسية في ، واستياء رسمي من خلال السفارة التونسية في روما.

ويُظهر المقطع وزير الداخلية الإيطالي الأسبق “”، خلال جولة انتخابية بمدينة بولونيا الإيطالية، وهو يدق جرس منزل مهاجر تونسي، ويسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا، وذلك أمام عدسات الكاميرات التي تنقل الحدث عبر وسائل الإعلام.

السفير التونسي في إيطاليا “”، أعلن في تصريحات إعلامية، أن “ما قام به سالفيني عملية استفزازية لعائلة تونسية مهاجرة أمام وسائل الإعلام، دون احترام لحرمة منزل العائلة، وهو سلوك مشين وتشويه لسمعة الجالية التونسية في إيطاليا”.

وقد شددَّ السفير على أنه لا يمكن مسَّ كرامة التونسيين وحرمتهم، مضيفًا أنه قد أبلغ الخارجية التونسية بما قام به من احتجاج على ما وصفه بـ “السلوك المشين”.

وأرسلت السفارة التونسية في روما، رسالة إلى رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي، لاستنكار ما قام به “سالفيني”، مطالبةً إياه بالإعتذار، وذلك لكون “سالفيني” عضو في مجلس الشيوخ الإيطالي.

في سياق متصل؛ فقد ندد “المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية” بما اعتبره تناميًا في سياسة الكراهية والعدوانية ضد المهاجرين التونسيين من قبل اليمين المتطرف في إيطاليا.

وجاء في بيان للمنتدى أن “ماتيو سالفيني”، الوزير السابق وزعيم حزب الرابطة، قد “أقدم على حركة مفعمة بالكراهية”، مضيفًا أن هذه “الحركة الاستعراضية الشعبوية” تندرج في سياق “تنامي الأجانب وتحديدا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في إيطاليا من أجل التحشيد الانتخابي”.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: