أخبار

تصاعد حدة المظاهرات الرافضة لتعديل قانون الجنسية في الهند

تحرير: سينثيا سامسون

مراسلة راديو صوت العرب – الهند

ترجمة: مروة مقبول

شهدت العاصمة الهندية نيودلهي ظهر أمس الأحد مظاهرات حاشدة في المنطقة المحيطة بالجامعة الملية الإسلامية Jamia Millia Islamia، حيث اشتبك المتظاهرون المعارضون لقانون يمنح الجنسية لمهاجرين غير شرعيين من غير المسلمين مع الشرطة.

وارتفع عدد قتلى الاشتباكات الدامية إلى 6، وأصيب العديد من المتظاهرين الآخرين عندما لجأت الشرطة إلى إطلاق استخدام القوة والغاز المسيل للدموع كإجراءات للسيطرة على الحشود الغاضبة التي قامت بإشعال النار في الحافلات العامة والمركبات المتوقفة، بينما رفض الطلبة الاشتراك في أعمال العنف التي اندلعت.

مخاوف المسلمين

وردد آلاف المتظاهرين من المنطقة المحيطة بالجامعة هتافات معادية للقانون الذي أثار مخاوف المسلمين، كما أدت التغييرات المقترحة إلى احتجاجات شارك فيها السكان غير الراضين عن تدفق الهندوس من بنجلادش والذين سيستفيدون من هذا القانون.

ووفقًا لصحيفة Economic Times، ترى مجموعات إسلامية وطوائف معارضة ومنظمات حقوقية أن هذا القانون يعتبر جزءًا من برنامج رئيس الوزراء الهندي القومي الهندوسي ناريندرا مودي، لتهميش المسلمين في الهند، البالغ عددهم نحو 200 مليون نسمة.

وتطعن جماعات حقوقية وحزب سياسي مسلم على القانون أمام المحكمة العليا بحجة أنه ينافي الدستور والتقاليد العلمانية في الهند.

القانون الجديد

يقترح مشروع قانون المواطنة منح الجنسية لغير المسلمين من الهندوس والسيخ والمسيحيين والبوذيين والجاينيّة والبارسيون من أفغانستان وباكستان وبنغلاديش الذين وصلوا إلى الهند قبل 31 ديسمبر 2014.

وبعبارة أخرى، يمهد القانون الطريق أمام المهاجرين الذين ينتمون إلى تلك الطوائف والمجموعات العرقية الدينية للحصول على الجنسية حتى لو كانوا يفتقرون إلى أي وثيقة لإثبات إقامتهم.

وهذا يعني أيضًا أن أي مهاجر لا ينتمي إلى المجتمعات المذكورة لن يكون مؤهلاً للحصول على الجنسية الهندية.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين