أخبارهجرة

تركيا تهدد أوروبا بفتح الحدود أمام اللاجئين السوريين

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، بفتح الحدود أمام اللاجئين السوريين للوصول لأوروبا، وذلك مالم تحصل أنقرة على مساعدات دولية كافية ودعم لإقامة ” منطقة أمنة” في شمال سوريا.

وقال أردوغان أمام أعضاء حزبه في أنقره: “سيتعين علينا فتح الأبواب”، مضيفا أن تركيا “لم تتلق الدعم الضروري من العالم، وخاصة أوروبا” لكي تتمكن من تحمل عبء اللاجئين السوريين.

وأضاف: “تركيا لا تستطيع التعامل مع هذا العبء بمفردها”.

وأكد أردوغان أن تركيا تريد إقامة منطقة أمنة بالقرب من الحدود مع سوريا، حتى نهاية سبتمبر الجاري، معللا طلبه بوجود “تهديد بنزوح الملايين من اللاجئين الجدد” من مدينة إدلب السورية.

وفيما يتعلق بالمنطقة الآمنة أكد أردوغان “أن هدفنا من إنشاء المنطقة الآمنة هو تأمين عودة السوريين إلى بلادهم”.

وكان  وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو حذر الجمعة الماضية الدول الأوروبية من موجة نزوح جديدة، في حال واصل نظام بشار الأسد هجماته على منطقة إدلب شمالي سوريا.

وقال “أوغلو”، في كلمة خلال اجتماع بالمعهد النرويجي للعلاقات الدولية في العاصمة أوسلو: “يريد النظام ومؤيدوه إثارة المشاكل لدى الأوروبيين من خلال موجات الهجرة الجماعية. لهذا السبب يستهدفون تحديدًا مناطق سكنية يعيش فيها المدنيون”.

وتابع: “لا يزال المجتمع الدولي صامتًا. نريد رؤية دعم المجتمع الدولي، يجب عليه أن يصدر صوته، وإلا فإنه سيكون لما يحدث في إدلب عواقب مباشرة على أمن أوروبا”.

يشار إلى أن تركيا تأوي أكبر عدد من اللاجئين في العالم، حيث إنها تستضيف 4 ملايين لاجئ، بينهم أكثر من 6ر3 لاجئ من سوريا.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 570 ألف شخص فروا من مدينة إدلب على طول الحدود التركية، منذ أن بدأت الحكومة السورية عملياتها العسكرية في أبريل الماضي.

ولم يتضح بعد من سوف يسيطر على المنطقة أو حجمها، وأشار أردوغان إلى أن تركيا مستعدة للتحرك بمفردها إذا أخفق الاتفاق.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين