أخبارأخبار العالم العربي

تركيا تبدأ عمليتها العسكرية في سوريا وسط قلق عربي وترقب دولي

بدأت القوات التركية بمشاركة قوات المعارضة السورية، اليوم الأربعاء، الهجوم البري على شمال سوريا شرق نهر الفرات.

وأوردت وزارة الدفاع التركية على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر شنا العملية البرية في شرق نهر الفرات كجزء من عملية ربيع السلام.

الناتو ينصح

من جانبه، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج، مخاطبا تركيا، “إن كل مبادرة تم الإقدام عليها يجب أن تكون مناسبة وتم قياسها”، في إشارة إلى العمليات العسكرية التي شنتها أنقرة ضد الأكراد شمال شرق سوريا.

وأكد ستولتنبرج، خلال تصريحات من قصر الحكومة الإيطالية (كيجي) بعد لقائه مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء أكي الإيطالية، اليوم الأربعاء، ضرورة أن تتصرف تركيا باعتدال وأن يكون أي إجراء تتخذه في شمال سوريا مناسبا وتم قياس أبعاده ونتائجه.

وأشار الأمين العام لحلف الناتو إلى ضرورة عدم وضع الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي على المحك لأنه لا يزال يشكل تهديدا كبيرا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجميع الدول.

وأوضح ستولتنبرج، أن تركيا لديها مخاوف أمنية مشروعة وهي موطن لألاف اللاجئين السوريين، واختتم حديثه بقوله “إن السلطات التركية قد أبلغت حلف الناتو بعملية عسكرية شمال سوريا”.

ترامب يحذر

في السياق نفسه، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن بلاده لا تؤيد الاعتداء التركي على شمال سوريا.

وأضاف الرئيس الأمريكي، في بيان له، أن الهجوم التركي ضد المقاتلين الأكراد، الذين قدموا الدعم لبلاده في قتال تنظيم “داعش”، يُعد “فكرة سيئة”.

ونفى ترامب، حسبما ذكرت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، وجود أيٍ من الجنود الأمريكيين في المنطقة التي يشملها هذا الهجوم.
جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي أعلن في وقت سابق اليوم أن بلاده أنفقت 8 تريليونات دولار أمريكي في القتال والتأمين في الشرق الأوسط، واصفا قرار الذهاب إلى هناك بأنه الأسوأ في تاريخ بلاده.

وتأتي تصريحات ترامب فيما يواجه انتقادات على نطاق واسع بشأن قرار إدارته سحب القوات الأمريكية من شمال سوريا، قبيل العدوان التركي على القوات الكردية المتمركزة في شمال سوريا، والتي تدعمها واشنطن، وتعتبرها أنقرة إرهابية.

اجتماع عربي طارئ

ويعقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب يوم السبت لبحث العدوان التركي على سوريا .

وصرح السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية مساء اليوم بأنه تقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية العرب في 12 اكتوبر الجاري، بناء على طلب جمهورية مصر العربية وتأييد عدة دول، وبالتشاور مع وزير خارجية العراق رئيس مجلس الجامعة على المستوي الوزاري في دورته الحالية لبحث العدوان التركي على الأراضي السورية، والذي يمثل اعتداءً غير مقبول على سيادة دولة عربية عضو بالجامعة استغلالاً للظروف التي تمر بها والتطورات الجارية، وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي.

اجتماع لمجلس الأمن

كما يعقد مجلس الأمن الدولي، اجتماعًا الخميس 10 أكتوبر، لبحث الغزو التركي لشمال شرق سوريا.

ذكرت قناة “روسيا اليوم” في نشرتها باللغة الإنجليزية، اليوم الأربعاء، أن مجلس الأمن سيعقد جلسة مغلقة لمناقشة آخر تطورات العملية العسكرية التركية شمال شرق سوريا، وذلك بناء على طلب عدد من الدول الأوروبية من بينها فرنسا وألمانيا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين