أخبارأخبار أميركا

ترشيح ترامب لنيل نوبل للسلام دفعه لإعادة نشر 17 تغريدة خلال 30 دقيقة

قام نائب نرويجي بترشيح الرئيس “دونالد ترامب” لنيل جائزة نوبل للسلام خلال العام القادم، وذلك على خلفية إسهامه في إبرام اتفاق التطبيع التاريخي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وهو ما لاقى استحسانًا من البعض، فيما قابله آخرون بالسخرية والانتقاد.

فقد بعث النائب في البرلمان النرويجي “كريستيان تيبرينج جيدي”، وهو نائب عن حزب التقدم اليميني، برسالة إلى اللجنة النرويجية لجائزة نوبل، يطلب فيها تسجيل ترامب بين المرشحين لنيل جائزة نوبل للسلام عام 2021، بحسب ما نشره موقع “CBS News“.

وأشار “جيدي” إلى الدور المحوري الذي اضطلعت به إدارة ترامب من أجل إقامة علاقات سلام وتعاون مشترك بين إسرائيل والإمارات، مشددًا على أن “الاتفاق المبرم بين تل أبيب وأبوظبي قد يمثّل نقطة تحول تاريخية سيصبح الشرق الأوسط بفضلها منطقة للتعاون والازدهار”، وذلك بحسب تعبير “جيدي”.

وأشار “جيدي” أيضا في رسالته إلى جهود ترامب في مجال تطبيع العلاقات بين الهند وباكستان، وبين الكوريتين الشمالية والجنوبية، بالإضافة إلى مساعيه لسحب القوات الأمريكية من أفغانستان والعراق، لافتا إلى أن “ترامب أصبح أول رئيس أمريكي منذ 39 عامًا لن تنخرط بلاده خلال فترة حكمه في نزاع عسكري جديد”.

وكان النائب النرويجي قد رشح ترامب لنيل جائزة نوبل للسلام عام 2019، بسبب ما اعتبرها جهود دبلوماسية لترامب ساعدت في تخفيف التوتر مع كوريا الشمالية، لكنه هذه المرة قد أكد على قناعته بأن ترامب قد أسهم، أكثر من أي مرشح آخر، في جهود إحلال السلام بين الدول.

تغريدات متواصلة
من جهته؛ فقد أعاد ترامب نشر 17 تغريدة على حسابه الرسمي في موقع “تويتر” من صفحات أخرى تحدثت عن ترشيحه لجائزة نوبل للسلام2021.

حيث نشر ترامب على حسابه (حتى لحظة كتابة الخبر) أكثر من 17 تغريدة في غضون 30 دقيقة فقط، وقد علّق على اثنتين منها بالقول “شكرًا”.

وسبق أن اعتبر ترامب في تصريح أدلى به في عام 2019، أنه من الممكن منحه جائزة نوبل للسلام “لأشياء كثيرة في حال جرى تقديمها انطلاقًا من مواقف نزيهة”.

لكنه شدد على أن اللجنة المعنية بتقديم هذه الجائزة لا تقوم بذلك بطريقة عادلة، مذكرًا بمثال سلفه، الرئيس السابق “باراك أوباما”، قائلا إنه “من غير الواضح لأي سبب حصل هو عليها”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين