أخبار

ترامب يهنئ رئيس المكسيك الجديد ويعرب عن تفاؤله بالتعاون معه

هنّأ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ، ، مؤكدا استعداده «للعمل معه»، بعد الفوز الكبير الذي حققه المرشح اليساري في .

و في تغريدة عبر “تويتر”، قال الرئيس الأميركي بمناسبة تولي أوبرادور منصب رئيس المكسيك الجديد  ” إن لوبيز حقق نصرا سياسيا هائلا، بفضل دعم شعب المكسيك الكبير له، وتابع قائلا  “أتوقع أن نعمل سويا بشكل جيد لسنوات عديدة قادمة”.

وقال ترامب على «تويتر»، صباح الاثنين: «هناك الكثير من العمل الواجب القيام به لمصلحة كل من والمكسيك».

وأدى أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليمين الدستورية أول أمس، بعدما منحه أكثر من 30 مليون مكسيكى أصواتهم، فى انتصار كاسح حققه بالانتخابات الرئاسية المكسيكية.

وبحسب 3 مراكز استطلاع، حلّ «أوبرادور» في طليعة الانتخابات بأكثر من 40% من الأصوات.

وأقر المرشح المحافظ ريكاردو أنايا بفوز اليسار في الانتخابات.

وفاز اوبرادور وهو محافظ العاصمة السابق ويعرف اختصاراً باسم آملو، في الانتخابات الرئاسية الاخيرة بعد محاولتين فاشلتين عامي 2006 و 2012.

وشكلت ثلاثة ائتلافا سياسيا يحمل عنوان “حزب إحياء الحركة الوطنية” عام 2014 ورشحت اوبرادور لخوض التي تمحورت حول قضايا الفساد وتجارة المخدرات وأعمال العنف والقتل الواسعة الإتشار المرتبطة بها.

وأعلن الرئيس المكسيكي الجديد أندريه مانويل لوبيز اوبرادور بأنه سيقوم بحملة واسعة وجذرية لاستئصال الفساد من البلاد.

وقال اوبرادور إنه سيدقق في العقود التي منحتها لعدد من الشركات الخاصة خلال عهد الرئيس المنتهية ولايته أنريكه بينا نيتو للتأكد من سلامة إجراءات منحها وعدم وجود أعمال فساد مرتبطة بذلك.

ويتضمن البرنامج السياسي لاوبرادور التصدي لأعمال الجريمة المتفشية وتحسين الوضع المعيشي للناس وتعهد بتحقيق نمو اقتصادي وخلق فرص عمل وتطبيق برامج تنمية اجتماعية.

وشن الرئيس القادم من خارج المؤسسة السياسية التقليدية في البلاد هجوما شرسا على ما وصفه بــ التي تتحكم بالبلاد منذ عقود عديدة.

ومن بين برامج الاصلاح التي أعلنها الرئيس البالغ من العمر 64 عاما توسيع نظام المنح الجامعية للشباب وضمان الرعاية الاجتماعية لكبار السن.

كما تعهد بتحقيق السلام في البلاد وإنهاء الحرب الاهلية، في وقت وصلت فيه معدلات الجريمة إلى مستويات قياسية غير مسبوقة بسبب الصراعات بين عصابات الإتجار بالمخدرات.

وبخصوص الموقف العدائي للرئيس الامريكي دونالد ترامب من المكسيك، أوضح اوبرادور بأنه سيتعامل معه من موقع الند للند.

وأضاف “لن نسمح لترامب بأن يجعل منا جلادين لديه”، مشيرا إلى أن المكسيك ترغب باقامة علاقة صداقة مع الولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل وستعمل على تفادي الدخول في حرب تجارية معها.

واوبرادور هو ابن صاحب متجر صغير ولد عام 1953 في لاية تاباسكو في جنوبي المكسيك وبدأ حياته السياسية عبر الانضمام إلى الحزب الثوري الدستوري الذي كان يحكم البلاد وقتها.

وبعد أن يئس من سياسات الحزب انضم إلى تيار منشق عن الحزب حمل اسم “التيار الديمقراطي” الذي أصبح لاحقا حزبا يساريا يحمل اسم “حزب الثورة الديمقراطية”.

وخلال توليه منصب محافظ العاصمة اكتسب سمعة حسنة وشعبية كبيرة إذ أطلق برنامجا لرعاية كبار السن وتعاون مع أحد أكبر رجال الأعمال في البلاد وامبراطور الاتصالات كارلوس سليم في ترميم مركز العاصمة وإعادة الحياة اليها.

وخاض أول انتخابات رئاسية عام 2006 وخسرها بفارق ضئيل أمام في أنتخابات كانت الأكثر إثارة للجدل في التاريخ الحديث للمكسيك بسبب الفارق الضئيل في الأصوات بين المتنافسين.

وأعاد الكرة في انتخابات 2012 لكنه خسرها مرة اخرى ضد الرئيس السابق بينا نيتو، لكن الحظ حالفه هذه المرة.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين