أخبارأخبار أميركاتغطيات خاصةكلنا عباد الله

ترامب يهنئ المسلمين بعيد الفطر وترحيب حذر بدعوته لفتح المساجد

توجه الرئيس دونالد ترامب بالتهنئة إلى المسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك. وقال ترامب – في رسالة التهنئة التي تضمنها بيان للبيت الأبيض – “أرسل وقرينتي كل التهاني للمسلمين في الولايات المتحدة وفي سائر أنحاء العالم بمناسبة احتفالهم بعيد الفطر”.

وأضاف أن “، معروف بكونه مهرجان الإفطار”، وهو يأتي بعد ختام المبارك – وهو شهر ملؤه الصوم والصلاة والتأمل وغيرها من الشعائر التقليدية”.

وقال إنه “على مدى الأسابيع والأشهر الماضية، بينما كنا نكافح الفيروس التاجي، كان اعتمادنا على إيماننا وعلى أقاربنا وأصدقائنا للمساعدة في إرشادنا خلال هذه الظروف غير المسبوقة”.

وتابع أنه ” بينما يحتفل المسلمون بعيد الفطر، نأمل أن يجدوا الراحة النفسية والقوة من خلال الصلاة والعبادة”.

وقال ترامب – في رسالته – “الآن أكثر من أي وقت مضى يتم تذكيرنا بالسلام الذي يحقق الطمأنينة، والحب الذي يرتقي بالإنسان، والعلاقات الودية بين الناس والتي يجلبها الدين إلى حياتنا”، واختتم الرسالة بقوله ” كل الأمنيات بعيد فطر مبارك وسعيد “.

تهنئة

كما حرصت نانسي بيلوسى، رئيسة مجلس النواب، على توجيه التهنئة لكل المسلمين حول العالم وتحديداً داخل الولايات المتحدة الأمريكية

وقالت بيلوسي في تغريدة لها: “عيد مبارك لكل أسرة تحتفل بعيد الفطر عبر وحول العالم.. أتمنى أن يجلب هذا اليوم لك ولأحبائك في العام المقبل.

بومبيو يهنئ

أيضًا أعرب وزير الخارجية، عن تقديره لما وصفه بتكيف المسلمين خلال شهر رمضان وعباداته مع ظروف عالمية غيرتها جائحة كورونا.

وأضاف الوزير، في سياق بيان له بمناسبة تهنئة المسلمين حول العالم بمناسبة عيد الفطر، أن المسلمين خلال ذلك الشهر ركزوا على القيم الروحانية والتكافل والرحمة والكرم.

وأكد على أن العيد يمثل تذكيرا بأهمية التعاون المجتمعي وخدمة الآخرين وحماية حرياتهم بما في ذلك حرياتهم الدينية وخصوصًا في أوقات الأزمات.

وأعرب بومبيو عن امتنانه للعديد من المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة والعالم، التي تقوم بمساعدة تلك الأقليات وإنقاذ أرواح أبنائها. وقدم بومبيو تهنئته للمسلمين حول العالم بمناسبة عيد الفطر بعد صوم شهر رمضان وما شهده من قيم روحية.

ترامب وفتح

وكان الرئيس دونالد ترامب قد دعا يوم الجمعة الماضي حكام الولايات إلى “السماح بإعادة فتح أماكن العبادة فورًا”، وذلك رغم استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد في أمريكا.

وقال “ترامب” خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: “اليوم، اعتبر أن أماكن العبادة مثل الكنائس والكنس والمساجد هي أماكن أساسية تقدم خدمات لا غنى عنها”، مضيفًا: “أحض الحكام على السماح بإعادة فتح كنائسنا وأماكن العبادة لدينا”.

وتابع “إن لم يمتثلوا، سأتخطى الحكام”، من دون أن يوضح كيفية قيامه بذلك، علمًا أن قرار إعادة فتح أماكن العبادة يرجع إلى سلطات كل ولاية.

وقال “ترامب” إن “بعض الحكام اعتبروا محال بيع المشروبات الكحولية والعيادات الطبية، حيث تجرى عمليات الإجهاض، أماكن أساسية، لكنّهم تركوا جانبًا الكنائس وغيرها من أماكن العبادة، إنه خطأ”.

وتابع ترامب: “في أمريكا، نحن بحاجة إلى صلوات أكثر وليس أقل”. وأضاف: “أنا أصحح هذا الظلم بإعلان أماكن أساسية”، موضحًا أن مراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (CDC) ستصدر بناء على طلبه توصيات صحية لهذه الأماكن.

إرشادات فتح دور العبادة

وعقب تصريحات ترامب أصدرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، يوم الجمعة الماضي، توجيهات للمؤسسات الدينية بضرورة توفير الصابون ومعقم اليدين، وشجعت على استخدام أقنعة القماش وتنظيف مرافقها يوميًا إذا كانت تريد فتحها، بينما لا يزال فيروس كورونا مُنتشرًا.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إن الكنائس والمعابد اليهودية والمساجد والمؤسسات الأخرى يجب أن تعزز أيضًا التباعد الاجتماعي والنظر في الحد من مشاركة الأشياء، مثل الكتب والتراتيل.

وتأتي التوجيهات بناء على إلحاح من البيت الأبيض، الذي كان في حالة شد وجذب مع مركز السيطرة على الأمراض بشأن التوجيه الوبائي.

وينص دليل الإرشادات على أن “ملايين الأمريكيين يرون العبادة كجزء أساسي من الحياة”. ويتيح الدليل المجال للمؤسسات لاتخاذ قراراتها الخاصة حول ما يجب القيام به للحد من انتشار الفيروس.

ويشير التوجيه الجديد صراحة إلى العديد من الأشياء الدينية، “مثل أدوات العبادة، وسجاد الصلاة وكتب الصلاة، والتراتيل، والنصوص الدينية والنشرات الأخرى، والكتب، والأكواب المشتركة”.

وتشبه معظم الإرشادات النصائح المقدمة لأي منظمة، مثل تشجيع الناس على غسل أيديهم وتغطية السعال والعطس وتغطية وجوههم. كما تقترح الحد من عدد الأشخاص في حفلات الزفاف والجنازات والأحداث التعليمية والفصول ومجموعات الدعم.

وجاء في الإرشادات: “قدم أدلة مادية، مثل الشريط اللاصق على الأرضيات أو الممرات واللافتات على الجدران، للتأكد من بقاء الموظفين والمصلين على مسافة 6 أقدام على الأقل في خطوط، وفي أوقات أخرى حسب الحاجة”.

حذر ورفض

وفي حين ستفتح بعض المساجد، ومنها مساجد في هيوستن بولاية تكساس، أبوابها لعددٍ محدود من المصلين، لجأت أغلب المجتمعات المسلمة في الولايات المتحدة إلى التكنولوجيا للاحتفال بعيد الفطر عقب انتهاء شهر رمضان.

وقالت مجلة Newsweek، إن مساجد الولايات المتحدة ستظل مغلقة خلال الفترة المقبلة، على الرغم من توجيهات الرئيس ترامب بفتح جميع دور العبادة في البلاد، وتهديده لحكام الولايات في حال لم يلتزموا بقراره.

بينما أشارت أكبر منظمة للحقوق المدنية والدفاع عن المسلمين في الولايات المتحدة إلى وجود مفارقة في اعتبار الرئيس دونالد ترامب مكاناً “أساسياً” ينبغي إعادة فتحه، وقد فرض من قبل حظراً على دخول المسلمين إلى البلاد.

وحسب المجلة فإن بعض المجتمعات الدينية رحبت بحذر بقرار ترامب إعادة فتح دور العبادة. وقال إبراهيم هوبر، مدير الاتصالات بمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية، إن المدارس وقادة المجتمع المسلمين قد “حددوا بالفعل أن المساجد لن يُعاد فتحها في المستقبل القريب بسبب المخاوف الصحية التي يجلبها الوباء”.

وأضاف هوبر إن “القرار يرجع لهم، وليس للرئيس. ولا أتوقع أن تغير المساجد خططها بناءً على ما قاله الشخص الذي أصدر قرارًا بحظر دخول المسلمين”، مُشيرًا إلى أمرٍ تنفيذي صدر عن ترامب في يناير/كانون الثاني 2017، يسعى إلى حظر دخول المواطنين الأجانب من عدة دول ذات أغلبية مسلمة.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: