أخبارأخبار أميركاتغطيات خاصةرمضان

ترامب يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان

تقدم الرئيس دونالد ترامب بالتهاني للمسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وأعرب ترامب عن تمنيه لجميع المسلمين في الولايات المتحدة أو في سائر أنحاء العالم شهرًا مباركًا ومفعمًا بالسلام.

وأضاف في كلمة صدرت عن البيت الأبيض اليوم الخميس “هذا الشهر المقدس يمثل لملايين حول العالم، فرصة لتجديد وتقوية عقيدتهم من خلال صيام وصلاة وتأمل وقراءة للقرآن والأعمال الصالحة، وهذه جميعًا أمور تتوافق مع القيم العالمية التي تعززها العقيدة الإسلامية، من السلام والعطف والحب والاحترام للجميع”.

وقال إنه ” على مدار الأشهر السابقة، شهدنا مدى أهمية الصلاة خلال الفترات الصعبة، واليوم ومع دخول شهر رمضان، أصلي من أجل أن يجد كل من يشهد هذا الشهر الراحة والطمأنينة في عقيدتهم، رمضان مبارك”.

جدل سابق

وكانت تصريحات سابقة للرئيس ترامب حول التباعد الاجتماعي للمسلمين في رمضان قد أثارت الكثير من الجدل، حيث طالب الرئيس ترامب بتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي خلال شهر رمضان مثلما فرضت القواعد على المسيحيين خلال أعياد الفصح، وسط استياء البعض من القيود المفروضة على التجمعات في البلاد.

وانشر مقطع فيديو لتصريحات الرئيس الأمريكي على “تويتر” تساءل فيها ما إذا كان المسلمون سيُعاملون بنفس الصرامة التي عومل بها المسيحيون الذين خالفوا قواعد التباعد الاجتماعي، وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي: “أعتقد أنه قد يكون هناك فرق” مضيفا “وسنرى ما سيحدث، لأنني رأيت الكثير من التفاوت في هذا البلد، يلاحقون الكنائس المسيحية لكنهم لا يميلون لملاحقة المساجد”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن الأئمة سيرفضون تطبيق تعليمات التباعد الاجتماعي قال ترامب “لا، لا أعتقد ذلك البتة، أنا شخص يؤمن بالمعتقد الديني. ولا يهم ما هو معتقدك الديني. لكن يبدو أن السياسيين هنا يعاملون الأديان المختلفة بشكل مختلف تماما”.

ردود فعل

وانتشرت ردورد فعل متباينة حول تصريحات الرئيس ترامب في وسائل الإعلام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال الرئيس التنفيذي للمنظمة الأمريكية للحريات المدنية: “الرئيس ترامب يواصل حملته لتشويه صورة المسلمين الأمريكيين وتجريدهم من الإنسانية.”

فيما عنونت صحيفة “بروباكستان” الباكستانية: “ترامب يدعو إلى فرض قيود اجتماعية صارمة على المسلمين خلال شهر رمضان”.

فيما رأى بعض المغردين بأن الرئيس الأمريكي لم يظهر أية عنصرية في خطابه، إنما هو فقط يحاول توجيه شعبه للالتزام بقواعد السلامة العامة.

وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 800 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد ما دفع جماعات دينية في أنحاء البلاد لإغلاق أبوابها. وحضت “الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية” وخبراء طب مسلمون، على تعليق صلاة الجماعة وتجمعات أخرى.

يذكر أنه تم توقيف اثنين من رجال الدين في كنيستين كبيرتين في فلوريدا ولويزيانا بجنحة مخالفة أوامر الحجر المنزلي. كما أجبر اليهود الأميركيون على إقامة مراسم الفصح اليهودي على الانترنت عندما بدأت عطلة العيد في 8 نيسان/أبريل.

ورغم تدابير مماثلة اتخذت لدى غالبية الطوائف المسيحية، توفي قس في فرجينيا واصل إلقاء العظات متجاهلا قواعد الحجر المنزلي، قبل أسبوع إثر إصابته بوباء كوفيد-19.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين