أخبارأخبار أميركامنوعات

ترامب يهاجم تويتر ويهدد بإغلاق منصات التواصل الاجتماعي

هاجر العيادي

يُعرَف الرئيس ترامب بحبه لمنصة تويتر، واستخدامه المكثف لها في التغريد ليلًا ونهارًا، حتى أنه لُقّب بـ”الرئيس المغرد”، ويفخر بأنه يتابعه 80 مليون مستخدم للإنترنت.

ولكن يبدو هذه العلاقة ستتحوّل إلى خصام وعداوة، بعد أن هاجم ترامب- لأول مرة- موقع تويتر، واتّهمه بـ”التدخّل” في الانتخابات الرئاسية وتقويض حريّة التعبير في الولايات المتحدة.

ويأتي هذا الاتهام بعد إدراج الموقع اثنتين من تغريدات ترامب في خانة التغريدات المضلّلة، في سابقة هي الأولى من نوعها، حيث يتهم الموقع عادة بالتساهل في التعامل مع التصريحات التي يدلي بها القادة.

وقال ترامب في تغريدة على منصّته المفضّلة للتواصل مع العالم: “يقولون إن تصريحي حول التصويت البريدي غير صحيح بالاستناد إلى تحقيقات في الواقع أجرتها (شبكتا) الأخبار الكاذبة سي إن إن وأمازون واشنطن بوست”.

وأضاف أن “تويتر يخنق بالكامل حرية التعبير، وبصفتي رئيسا لن أسمح لهم بأن يفعلوا ذلك!”.

وجاء هجوم ترامب على تويتر بعدما أضاف الموقع إلى اثنتين من تغريداته عبارة “تحقّقوا من الوقائع”، في خطوة غير مسبوقة تجاه ترامب، أراد منها الموقع تحذير روّاده من احتمال أن يكون ترامب بصدد تضليلهم بقوله إنّ الاقتراع عبر المراسلة ينطوي حتمًا على “تزوير”.

في المقابل، لم يعلق نيك باسيليو، المتحدث باسم تويتر، على ما إذا كانت الشركة ستستمر في التحقق من صحة تغريدات ترامب، قائلًا إن تلك العلامة تستخدم “بناء على ما يغرد به الأشخاص”.

لكن “تويتر” لم يتحرك ضد رسائل أخرى نشرها ترامب صباح أمس الثلاثاء نقل فيها نظرية مؤامرة مثيرة للقلق.

إغلاق منصات التواصل

ومن المتوقع، وفق متابعين، أن تُصعّد هذه الخطوة من التوتر بين ترامب والشركة العملاقة، بل وتطور الأمر إلى حد تهديد ترامب بفرض رقابة على منصات التواصل الاجتماعي أو حتى إغلاقها.

وكتب ترامب عبر “تويتر” اليوم الأربعاء: “يشعر الجمهوريون أن منصات التواصل الاجتماعي تسكت أصوات المحافظين تمامًا. سنقوم بتنظيمها أو إغلاقها بقوة، قبل أن نسمح بحدوث ذلك. لقد رأينا ما حاولوا القيام به وفشلوا في عام 2016” في إشارة إلى محاولات التدخل المزعومة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وأضاف: “نظفوا تصرفاتكم، الآن!!!!”

ترامب وتويتر

يشار إلى أن شركة تويتر سبق وأن واجهت انتقادات متزايدة لمنحها ترامب منصة هائلة لنشر معلومات كاذبة. ويقول ترامب، إن استخدامه لتلك المنصة أساسي ليتجاوز ما يصفه بأنه مؤسسة إعلامية منحازة.

وقبل أسبوعين شدّد موقع تويتر قواعده الرامية لمكافحة المعلومات الكاذبة حول وباء كوفيد-19 من خلال توسيعه أنواع الرسائل التي يمكن وسمها بعبارة تحذّر الجمهور من احتمال أن تنطوي التغريدة على معلومات “مضلّلة” أو “مثيرة للجدل”.

وتعدّ هذه المرة الأولى التي يطبّق فيها تويتر هذه القواعد على تغريدة  لترامب.

وبرر باسيلو هذه الخطوة قائلا إن “هاتين التغريدتين تحويان معلومات قد تكون كاذبة حول عملية التصويت، وتمت الإشارة إليهما لتقديم معلومات إضافية حول التصويت بالمراسلة”.

اتهامات التزوير

ويذكر أن ترامب نشر على تويتر، منصّته المفضّلة للتواصل مع الجمهور، في وقت سابق الثلاثاء تغريدة قال فيها “ليست هناك أي طريقة (صفر!) تكون فيها بطاقات الاقتراع بالبريد أيّ شي آخر سوى تزوير كبير”.

وتابع في تغريدة ثانية أنّ “حاكم ولاية كاليفورنيا بصدد إرسال بطاقات اقتراع إلى ملايين الأشخاص. كلّ الذين يقيمون في الولاية، بغضّ النظر عن هوياتهم أو عن كيفية وصولهم إلى هناك، سيحصلون عليها. بعدها سيقول موظفون لهؤلاء الناس، لأولئك الذين لم يكونوا يفكّرون حتّى في التصويت من قبل، كيف ولمن سيصوّتون. ستكون انتخابات مزوّرة”.


وتحت هاتين التغريدتين بات متصفّحو تويتر يجدون الآن عبارة “احصل على الحقائق حول الاقتراع بالبريد”.

ويكفي النقر على هذه العبارة لتقود المتصفّح إلى ملخّص للحقائق والمقالات المنشورة في الصحافة الأمريكية بشأن هذا الموضوع. وعلى غرار هذه المقالات نجد مقال صحفي يؤكد أن كاليفورنيا لا ترسل بطاقات اقتراع سوى للناخبين المسجلين وليس لجميع سكان الولاية.

يذكر أن الرئيس ترامب يمتلك أكثر من 80 مليون متابع على تويتر، ويستخدمه بشكل متكرر للنيل من أعدائه المفترضين، وفي بعض الأحيان يرفع من حدة تصريحاته مثلما حصل عندما غرد العام الماضي وهدد قادة كوريا الشمالية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين