أخبارأخبار أميركا

ترامب يهاجم بايدن مجددًا وينعته بـ”الأحمق”

مع دخول السباق الرئاسي مرحلته الأخيرة، وبدء العد التنازلي لموعد الاستحقاق الانتخابي، تتصاعد حدة التنافس بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي جو بايدن، من حيث استمرار الحرب الكلامية بينهما وتراشق الاتهامات يومًا بعد يوم.

وفي هذا الصدد، نعت ترامب أمس الاثنين، منافسه بايدن بأنه “أحمق” وطالب باعتذار عما وصفه ترامب بالخطاب المناهض للقاحات، وفق ما أفادت به وكالة”رويترز“.
وجاء تصريح ترامب خلال مؤتمر صحفي بمناسبة عيد العمال في البيت الأبيض.

وقال ترامب “بايدن وزميلته الليبرالية للغاية، الأكثر ليبرالية في الكونجرس بالمناسبة – ليست كفؤا في رأيي، ستدمر هذا البلد وهذا الاقتصاد – يجب أن يعتذرا فورا عن الخطاب الطائش المناهض للقاحات… هذا تقويض (لدور) العلم”.

اتهامات وانتقادات

وقوبل هذا التصريح برد سريع من نائب الرئيس السابق بالقول إن سيد البيت الأبيض يفتقر إلى “جرأة” التصدي لجائحة فيروس كورونا “كوفيد-19”.

وفيما أطلق ترامب العنان لهجوم واسع النطاق على خصمه في انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل ونائبته السناتور كامالا هاريس، قالت الأخيرة إنها لن تثق في اللقاح الذي سيعلن ترامب التوصل إليه قبل الانتخابات.

في الأثناء، حث بايدن، الذي ينتقد أسلوب تصدي ترامب للوباء، الأمريكيين على الاهتمام بآراء العلماء. ويتهم منتقدون ترامب بقمع آراء العلماء فيما يتعلق بالجائحة.

وكان بايدن اتهم ترامب بتعريض الأرواح للخطر بأسلوب تعامله مع جائحة فيروس كورونا.

شعبية ترامب تتراجع

تطورات تأتي في وقت أظهرت نتائج استطلاعات رأي على مستوى البلاد تراجع شعبية ترامب مع اقتراب عدد وفيات كورونا من 190 ألفًا، بحسب آخر الاحصائيات.

يذكر أن ترامب أكد في وقت سابق أن اللقاح ضد كورونا سيكون جاهزًا في وقت قياسي، ربما قبل الانتخابات، مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان الضغط السياسي قد يؤدي إلى نشر لقاح قبل أن يصبح آمنًا، وفق متابعين.

من الواضح، وفق مراقبين أن حدة الحرب الكلامية بين ترامب و بايدن ستزداد أكثر كلما اقترب العد التنازلي لموعد الانتخابات المقرر في الثالث في نوفمبر المقبل، ولكن المؤكد أنها ستنتهي أو ربما ستنخفض بإعلان نتائجها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين