أخبارأخبار أميركا

ترامب ينفي مجددًا مزاعم “قتل الجنود مقابل المال” ويحسم الملف

نفى الرئيس دونالد ترامب مجددًا المزاعم التي تشير إلى أن وحدات روسية في أفغانستان عرضت أموالًا على حركة طالبان لقتل جنود أمريكيين، وقال إن أجهزة المخابرات أبلغته أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن هذا الأمر غير جديرة بالثقة.

وفند ترامب، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه بموقع “تويتر”، ما جاء في هذا الشأن في مقال، لصحيفة “نيويورك تايمز”، واصفًا الصحيفة بأنها من “الإعلام الزائف”.

وفي وقت سابق نفى البيت الأبيض على لسان المتحدثة باسمه كايلي ماكناني، صحة التقرير، لافتةً في ذلك إلى أن ترامب ونائبه مايك بنس لم يتم إطلاعهما على “معلومات الاستخبارات الروسية المزعومة”.

مفاوضات

وجاءت تغريدات ترامب تزامنًا مع استمرار المفاوضات بين أمريكا وحركة طالبان الأفغانية، حيث قالت مصادر مقربة، إن ممثل واشنطن في المفاوضات خليل زاد غادر إلى قطر، يوم الأحد، حيث يلتقي بانتظام مع قادة طالبان.

وأوضح نفس المصادر: “في جميع المواقع الثلاثة، سيحث السفير خليل زاد على دعم جميع الأفغان للوفاء بالتزاماتهم المتبقية قبل المفاوضات داخل أفغانستان، وعلى وجه التحديد خفض العنف وإطلاق سراح السجناء في الوقت المناسب”.

وأكدت المصادر ذاتها، أن محور رحلة خليل زاد هو السلام في أفغانستان والنمو الاقتصادي والاتصال الإقليمي، وأنه يسافر مع أكبر مسؤول في مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية.

خفض القوات الأمريكية

ومن المقرر أن تستمر إدارة ترامب أيضًا في خفض القوات الأمريكية في أفغانستان، حيث وذكرت تقارير أعلامية مؤخرًا أن الإدارة تقترب من وضع اللمسات الأخيرة على خطة لسحب أكثر من 4 آلاف جندي أمريكي من أفغانستان بحلول الخريف.

يذكر أن صحيفة “نيويورك تايمز” نشرت في نهاية الأسبوع الماضي، تقريرًا، زعمت فيه أن مسؤولين في وكالات الاستخبارات الأمريكية، قالوا إن الاستخبارات العسكرية الروسية عرضت مكافآت للمسلحين المرتبطين بـ”طالبان”، مقابل تنفيذ هجمات ضد الجنود الأمريكيين في أفغانستان، ولم تقدم الصحيفة أي دليل يثبت ذلك.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين