أخبارأخبار أميركا

ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب مخاطر محتملة للتدخل في الانتخابات

أبلغ الرئيس “دونالد ترامب”، الكونجرس بتمديد حالة الطوارئ الوطنية في البلاد، وذلك بسبب ما اعتبره “خطر تدخل أجنبي في انتخابات الرئاسة المقبلة”، والتي ستجرى في نوفمبر المقبل.

وطبقًا للبيان الذي نشره البيت الأبيض، أمس الخميس، فإن حالة الطوارئ التي تم إعلانها في 12 سبتمبر 2018 ستبقى قائمة إلى ما بعد 12 سبتمبر 2020 ، ولمدة عام آخر، وبالرغم من ذلك، فقد سبق وأن أشار ترامب إلى عدم وجود أي دليل على تأثير أي دولة أجنبية على نتائج الانتخابات أو عملية فرز الأصوات.

لكن بيان البيت الأبيض حذر من أن انتشار الأجهزة الرقمية وتقنيات الإنترنت في الفترة الأخيرة أدى إلى ظهور نقاط ضعف ملموسة، وزاد من خطر التدخل الأجنبي في الانتخابات.

وأكد البيان على قدرة جهات خارجية على التدخل في الانتخابات ونشر الدعاية والمعلومات المضللة واختراق البنية التحتية الانتخابية، حيث أضاف: “لا تزال تشكل خطرًا كبيرًا على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة”.

وكانت وزارة الخزانة، قد أعلنت أمس الخميس، أن إدارة ترامب فرضت عقوبات على 4 أفراد مرتبطين بروسيا بسبب جهودهم للتدخل في الانتخابات الأمريكية المقبلة، كما وجهت وزارة العدل اتهامات إلى أحد الأفراد الخاضعين للعقوبات فيما يتعلق بتورطه المزعوم في عملية تدخل سياسي روسي.

وكان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة (OFAC) يعاقب على وجه التحديد “أندريه ديركاش”، السياسي الأوكراني الذي كان عميلًا روسيًا نشطًا لأكثر من عقد، وذلك على جهوده في التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بحسب ما ذكره موقع “سيبر سكوب“.

وبحسب بيان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، فإن “ديركاش انخرط بشكل مباشر أو غير مباشر في التدخل الأجنبي أو رعايته أو أخفاه أو تواطأ بأي شكل آخر في محاولة لتقويض الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة”.

من جهتها، فقد قالت وزارة الخزانة في بيان: “تستخدم روسيا مجموعة متنوعة من الوكلاء لمحاولة زرع الفتنة بين الأحزاب السياسية ودفع الانقسامات الداخلية للتأثير على الناخبين كجزء من جهود موسكو الأوسع لتقويض الدول والمؤسسات الديمقراطية”، وأضاف البيان: “في الولايات المتحدة، استخدمت روسيا مجموعة واسعة من أساليب التأثير والجهات الفاعلة لاستهداف عمليتنا الانتخابية، بما في ذلك استهداف المرشحين للرئاسة”.

يأتي هذا الإعلان بعد أسبوع واحد من حثّ 11 عضوًا ديمقراطيًا في مجلس الشيوخ، إدارة ترامب، على معاقبة الأفراد والكيانات المتورطة في جهود التدخل في الانتخابات، بما في ذلك الأفراد الروس.

من جهتها؛ فقد تعرضت إدارة ترامب مؤخرًا لانتقادات واسعة بسبب طريقة تفسيرها وتبادل المعلومات المستقاة من المعلومات الاستخباراتية حول الجهود الروسية للتدخل في الانتخابات الرئاسية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين