أخبارأخبار أميركا

ترامب يقلل من خطورة الهجوم الإلكتروني ويتعرض لانتقادات لاذعة

قلل الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، من خطورة الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له وزارة الخزانة وعدة مؤسسات أخرى، حيث قال في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر إن الإعلام الكاذب ضخّم الأمر وأعطاه حجمًا أكبر بكثير مما هو في الواقع.

وأضاف ترامب في تغريدته: “تمّ إطلاعي بشكل كامل عمّا حدث وكل شيء تحت السيطرة”.

وانتقد ترامب توجيه الاتهام إلى روسيا، قائلًا إن “روسيا هي المعزوفة الأولى عندما يحصل أي شيء”، ملمحًا إلى أن الصين يمكن أن تكون وراء ذلك الهجوم، ولكن الجميع “خائف من مناقشة الأمر لأسباب مالية على الأرجح”.

وكرر ترامب زعمه أنه فاز في الانتخابات الاخيرة، حيث إن “الماكينات التي نظمت الانتخابات يمكن أن تكون قد تعرّضت لضربة”، رابطًا بين ذلك الأمر والهجوم السيبراني الأخير.

من جهته؛ فقد قام موقع تويتر بوضع إشارة إلى جانب تغريدة ترامب، أكد فيها على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأخيرة.

انتقادات لاذعة
بمجرد أن نشر ترامب تغريدته، تعرض لهجوم واسع من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب انتقادات من بعض المسؤولين، إذ اعتبر رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، آدم شيف، أن تغريدة ترامب، بشأن الاختراق الإلكتروني الأخير “خيانة فاضحة للأمن القومي”.

وفقًا لما نشره موقع “USA Today“؛ فقد كان الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو الصمت النسبي للبيت الأبيض حيث كانت أجزاء أخرى من الحكومة تدق ناقوس الخطر بشأن التهديد المتعاقب والمخاطر غير المؤكدة، مما أثار تساؤلات حول كيفية استجابة الإدارة الحالية لما حدث.

وقد وصف السناتور ميت رومني، من يوتا، عدم استجابة ترامب بأنه “غير عادي”، حيث تواجه البلاد المعادل الحديث لـ”قاذفات روسية تحلق دون أن يتم اكتشافها فوق البلاد بأكملها”.

وأضاف رومني: “لقد كانت لديهم القدرة على إظهار أن دفاعنا غير كافٍ بشكل غير عادي، وأن استعدادنا للحرب الإلكترونية ضعيف للغاية” ، مضيفًا أن “الكرملين تصرف بحصانة”، وتابع: “إن عدم جعل البيت الأبيض يتحدث بقوة ويحتج ويتخذ إجراءات عقابية هو حقًا غير عادي حقًا”.

من جهته؛ فقد قال مايكل شيرتوف، وزير الأمن الداخلي السابق في إدارة جورج دبليو بوش، إن “الانتهاكات أكدت على الحاجة إلى استراتيجية ردع خلال فترة الصراع السيبراني”، وتابع: “أعتقد أننا قد نحتاج إلى رفع مستوى لعبتنا”.

أما نائب رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، مارك وورنر، فقد وصف الاختراق بأنه “خرق مدمر يتطلب انتباه الرئيس”، وتابع: “إن حادثة بهذا الحجم وتأثير دائم تتطلب استجابة نشطة وعلنية من قبل حكومة الولايات المتحدة، بقيادة رئيس يفهم أهمية هذا التطفل والذي ينشط استراتيجية علاجية محلية واستجابة دولية”.

وأضاف وورنر: “من المقلق للغاية أن الرئيس لا يبدو أنه يعترف بخطورة هذا الوضع، ناهيك عن التصرف بناءً عليه”، أما يوهانس أبراهام، المدير التنفيذي لعملية انتقال الرئيس المنتخب جو بايدن، فقد كرر تحذير بايدن من أنه ستكون هناك عواقب لأولئك الذين يهاجمون الولايات المتحدة بعمليات إلكترونية ضارة.

وأضاف أبراهام: “في حين أن خصومنا لا ينبغي أن يتوقعوا منا إرسال لكماتنا، يجب أن يتوقعوا أن الرئيس المنتخب هو رجل يلتزم بكلمته”.

روسيا هى المسؤولة
يُذكر أن وزير الخارجية مايك بومبيو، قد صرح، أمس الجمعة، أن روسيا هى المسؤولة عن الهجوم الإلكتروني واسع النطاق الذي أصاب بعض وكالات الحكومة الفيدرالية، واصفًا اختراق البيانات بأنه “جهد كبير للغاية”، بحسب ما نشرته “CNN“.

وقال بومبيو في مقابلة مع برنامج “مارك ليفين شو”: “كان هذا جهدًا مهمًا للغاية، وأعتقد أنه يمكننا الآن أن نقول بوضوح تام أن الروس هم من شاركوا في هذا النشاط”، مضيفًا: “لا أستطيع أن أقول أكثر من ذلك بكثير لأننا ما زلنا نحقق حول الأمر، وأنا متأكد من أن بعضًا منها سيظل سريًا”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين