أخبارأخبار أميركا

ترامب يفشل في إنقاذ آخر صفقة مع روسيا للحد من التسلح النووي

رأت مجلة (نيوزويك) الأمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد فشل في إنقاذ آخر صفقة للحد من التسلح النووي بين الولايات المتحدة وروسيا.

وذكرت المجلة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء، أن ترامب لم يقبل بعد عرض نظيره الروسي فلاديمير بوتين بتجديد معاهدة استمرت لعقود والتي تفرض قيودا على مخزون الأسلحة النووية الضخم للبلدين، في خطوة يعتبرها الخبراء بأنها قد تهدد الاستقرار الاستراتيجي العالمي.

ونقلت عن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قوله أمس – في تصريح – إن إدارة ترامب ستواصل السعي لتوسيع مجال معاهدة جديدة حول تخفيض الأسلحة النووية الاستراتيجية (ستارت) لتشمل دولا وأسلحة أخرى، لكنه لم يحدد كيفية تطبيق ذلك بالضبط.

وجاءت تصريحات بومبيو بعد اجتماعه مع نظيره الروسي سيرجي لافروف الذي يزور واشنطن بعد أيام من إعلان بوتين عن استعداده للبدء فورا وبأسرع ما يمكن، بدون أي شروط مسبقة لتمديد صفقة ستارت الجديدة.

وأفادت المجلة الأمريكية بأن وزيري الخارجية أعربا عن رغبتهما في البقاء على اتصال بشأن وجهات نظرهما المتباينة حول الحد من التسلح، غير أنهما لم يعلنا عن أية جهود قوية للحيلولة دون فشل توقيع معاهدة ستارت الجديدة مثلما حدث في معاهدات أخرى تخلت عنها الولايات المتحدة منذ نهاية الحرب الباردة.

وفي هذا الصدد، قالت لين روستن نائبة رئيس برنامج السياسة النووية العالمية التابع لمبادرة التهديد النووي إن بومبيو فيما يبدو يقول إن تمديد معاهدة ستارت الجديدة يمكن أن يمثل خطوة إلى الوراء فيما يتعلق بالاستقرار الاستراتيجي كما لو كان من الأفضل عدم وجود أي اتفاق على الإطلاق.. و”بالطبع هذا المعتقد خاطئ تماما”.

أعلن المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف أنه لا يمكن الحديث عن تقدم إيجابي في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة بعد استقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

وقال بيسكوف، في تصريح له اليوم الأربعاء، :”إن هذا اللقاء بين الرئيس الأمريكي ولافروف يمثل بالطبع لحظة مهمة وهي اتصالات مهمة ، ولكن لا توجد ثمة حاجة للحديث عن تقدم إيجابي في العلاقات الثنائية بين البلدين”.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين