أخبارأخبار أميركا

ترامب يغرّد مشككًا في نتائج التصويت بالبريد وتويتر يحذر من تغريدته

لا يزال الرئيس “دونالد ” يشكك في ، حيث صعّد مؤخرًا من هجومه ضده دون أن يقدم دليلًا واحدًا يدعم مزاعمه حول هذا الأمر، وبحسب ما جاء في تغريدة له على ، فإن نتائج السباق الرئاسي 2020 لن يتسنى تحديدها بشكل دقيق أبدًا، وهو ما من شأنه تقويض موقف أي فائز حتى لو كان هو نفسه.

ويواصل ترامب، الذي يتخلف عن منافسه “” في استطلاعات الرأي، شن هجمات بلا أساس من الصحة على التصويت عن طريق البريد، باعتباره عرضة للتزوير، رغم أن المسؤولين يعتبرونه بديلًا آمنًا للاقتراع مقارنة بحضور الشخص ذاته إلى مركز الاقتراع في ظل جائحة فيروس المستجد.

وبحسب عدد من الخبراء الذين درسوا الانتخابات على مدى عقود، فإن التزوير أمر نادر الحدوث، لكن ترامب ذكر في تغريدته أنه “نظرًا للكم الهائل الجديد غير المسبوق من بطاقات الاقتراع غير المرغوب فيها التي سيتم إرسالها للناخبين، أو لأي مكان هذا العام، قد لا يتم مطلقًا تحديد نتيجة انتخابات الثالث من نوفمبر بدقة، وهو ما يريده البعض، كارثة انتخابية أخرى بالأمس، أوقفوا جنون التصويت”.

يُذكر أن 16 ولاية تطلب وجود عذر لعدم التصويت في الانتخابات، كأن يكون الناخب مريضًا أو مسافرًا، في حين تسمح الولايات الأخرى لأي ناخب مسجل بطلب الاقتراع عبر البريد.

لكن ترامب يزعم، دون دليل، أن نظام التصويت بالبريد عرضة للتزوير، على الرغم من أن الأمريكيين يصوتون منذ فترة طويلة عن طريق البريد، وقد أدلى ناخب واحد من كل 4 ناخبين بصوته عن طريق البريد في انتخابات الرئاسة عام 2016.

وقد ردت حملة بايدن ببيان حول التصويت عبر البريد في يوليو الماضي؛ حيث قال “”، المتحدث باسم الحملة، في البيان “الشعب الأمريكي سيقرر نتيجة هذه الانتخابات، وحكومة الولايات المتحدة قادرة تماما على إخراج الدخلاء من البيت الأبيض”.

تويتر يحذر من تغريدته
في سياق متصل؛ فقد وضع موقع “تويتر” علامة تحذيرية على تغريدة ترامب الأخيرة حول التصويت بالبريد، وقال إنها تضمنت معلومات قد تكون مضللة.

وأعادت علامة “تويتر” التحذيرية توجيه المستخدمين إلى صفحة تقول: “يؤكد الخبراء والبيانات أن التصويت عن طريق البريد قانوني وآمن”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين