أخبارأخبار أميركا

ترامب يعلن 24 مارس يومًا وطنيًا للمزارعين الأمريكيين

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يوم 24 من مارس سيكون “يوم الزراعة الوطني” في الولايات المتحدة تكريمًا للمزارعين.

ودعا ترامب في كلمة، نشرها البيت الأبيض اليوم الاثنين، الأمريكيين إلى الاحتفال بهذا اليوم اعترافا بالدور البارز الذي تلعبه الزراعة والمزارعون في حياة مواطنيهم اليومية وفي دعم الاقتصاد الوطني.

وأضاف أنه بينما تواصل الأمة الأمريكية مساعيها لمواجهة التحديات الفريدة التي يسببها انتشار فيروس كورونا فيجب الإشادة بالمزارعين الذين يؤدون واجبهم تجاه إطعام البلاد.

واستشهد ترامب بمقولة لتوماس جيفرسون حين كان وزيرًا للخارجية الأمريكية في رسالة بعث بها إلى جورج واشنطن أول رئيس للبلاد بأن “الزراعة هي الطريق الأكثر حكمة وهي التي تسهم في الثروة الحقيقية والسعادة”.

اعتراف بالدور أم محاولة للاسترضاء؟

ورغم أن الرئيس الأمريكي حاول تبرير قراره بأن اعتراف بالدور المهم الذي يقوم به المزارعون الأمريكيون، يرى آخرون أن قرار ترامب يسعى في الأساس لاسترضاء هذه الفئة من المجتمع التي تضررت كثيرًا من حربه التجارية مع الصين.

وسبق أن أشارت وكالة بلومبرج إلى أن الدعم الحكومي الذي استفاد منه المزارعون الأمريكيون لتخفيف آثار الحرب التجارية مع الصين لم يعد كافيًا، وأنهم أصبحوا يفضلون إنهاء هذه الحرب.

أضرار كبيرة

ولحقت أضرار بالغة بالمزارعين الأمريكيين بعد أن قررت الصين زيادة التعريفات الجمركية على الصادرات الزراعية الأمريكية.

وحسب بلومبرج، تفاقمت الأضرار التي لحقت بالمزارعين الأمريكيين جراء العقوبات الصينية بسبب تراجع أسعار معظم السلع الزراعية داخل الولايات المتحدة لفترة تصل إلى 6 سنوات.

وتشير التقديرات إلى انخفاض صافي دخل المزرعة بنسبة 29% مقارنة بمستويات عام 2013 وصعود المديونية لتصل إلى 416 مليار دولار.

ويشعر المزارعون أيضا بالسخط لأن ترامب فشل في الوفاء بوعد انتخابي بإلزام معامل التكرير بإنتاج وقود الايثينول والديزل الحيوي المستخرج من الذرة وفول الصويا وفقا لحصص معينة.

ويقول المزارعون أن الإعفاءات التي منحتها إدارة ترامب لمعامل التكرير الصغيرة قد ساهمت في تخفيض الطلب على محصولي الذرة وفول الصويا.

تعويض ترامب

وحاول ترامب تعويض المزارعين  بمنحهم دعم بلغ 12 مليار دولار خلال الأعوام الماضية، ونحو 16 مليار دولار خلال العام الجاري، بإجمالي 28 مليار دولار.

وبذلك تقفز المساعدات التي قدمتها إدارة ترامب للمزارعين لتتخطى تلك التي حصلت عليها ثلاث من كبريات شركات السيارات خلال الأزمة المالية العالمية عام 2009، عندما حصلت هذه الشركات مجتمعة على 12 مليار دولار فقط من أموال دافعي الضرائب.

كسب الأصوات

وسبق أن اتهم ترامب الصحفيين بنقل أخبار زائفة بترديدهم أن المزارعين قد أصبحوا شديدي السخط، وأضاف ترامب أنهم لا يمكن أن يكونوا كذلك لأنه منحهم 12 مليار دولار سابقا و 16 مليار دولار خلال العام الجاري.

وأردف قائلاً أنه يتمنى أن ينال إعجاب المزارعين خلال الانتخابات الرئاسية القادمة بقدر أكبر مقارنة بعام 2016 عندما تسببت أصواتهم في وصوله إلى سدة الحكم خلال الانتخابات التي انعقدت في العام ذاته.

ويحاول ترامب استرضاء سكان المناطق الريفية الذين لا يزالوا يدعمونه. وحسب استطلاع لمعهد جالوب، يحصل ترامب على أصوات انتخابية من المناطق الريفية تتخطى تلك التي يحصل عليها عموما على المستوى القومي بنسبة 12%.

لكن أي تراجع في عدد الأصوات المؤيدة لترامب من هذه المناطق ربما يؤدي إلى حرمانه من الفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين