أخبارأخبار أميركا

ترامب يعترف: ناقشت تصفية بشار الأسد لكن وزير الدفاع رفض الفكرة

كشف الرئيس “دونالد ”، اليوم الثلاثاء، خلال مقابلة مع قناة “فوكس نيوز”، أنه ناقش تصفية الرئيس السوري “”، مع وزير الدفاع السابق “”، لكنه لم يرد فعل ذلك، وعارض الفكرة.

وأضاف ترامب أيضا أنه “كانت لديه فرصة لاغتيال الأسد، لكن الوزير ماتيس كان ضد ذلك”.

ولفتت القناة عبر موقعها إلى أن الرئيس كان يشير على الأرجح إلى المناقشات التي تم الحديث عنها سابقًا حول الرد على هجوم كيماوي مفترض وقع في عام 2017 ضد الشعب السوري الأعزل.

وبحسب موقع “The Hill“؛ فقد جاء إفصاح الرئيس عن مناقشة عملية الاغتيال كجزء من حديثه المطول ضد “ماتيس”، حيث قال: “ماتيس لم يقبل أن يفعل ذلك، إن ماتيس كان جنرالًا مبالغًا فيه”.

وأضاف ترامب: “لقد أشرف الرئيس السوري على مقتل عشرات المدنيين وسط حرب أهلية دامت سنوات وعصفت بالبلاد”.

من جهته؛ فقد أفاد الصحفي “” في كتابه “الخوف”، أن ترامب حثَّ “ماتيس” على أن تقوم الولايات المتحدة بتصفية الأسد بعد هجومه الكيماوي في أبريل 2017 على المدنيين في .

وبحسب ما ورد في الكتاب، فقد وافق “ماتيس” على مطالب الرئيس خلال المكالمة الهاتفية، لكنه أخبر مساعديه على الفور بعد إنهاء المكالمة أنهم سيتبعون نهجًا أكثر دقة.

ولكن عندما سُئل ترامب عن التقارير في ذلك الوقت، قال إن “ الأسد لم يناقش قط”، حيث قال ترامب في سبتمبر 2018: “لا، لم يتم التفكير في ذلك مطلقًا، ولن يتم التفكير فيه ولا يجب أن يُكتب عن ذلك”.

يُذكر أن “ماتيس” كان قد استقال في نهاية عام 2018 بعد أن أعلن ترامب فجأة أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا، وهو القرار الذي عكسه لاحقًا، وقد ركز ترامب خلال حواره مع “فوكس نيوز” على الهجوم على “ماتيس”، حيث أضاف: “بالنسبة لي، كان جنرالًا سيئًا، كان قائدًا سيئًا، ولم يكن يقوم بالعمل المطلوب ضد ، لم يكن يقوم بالمهمة كما ينبغي في سوريا أو فيما يتعلق بداعش”.

وحين تدخل “”، مذيع “فوكس نيوز” ليمدح “ماتيس” باعتباره أمريكيًا عظيمًا خدم بلاده، قاطعه ترامب قائلًا: “لا أقول إنه أمريكي جيد أو أمريكي سيئ، أنا فقط أقول إنه لم يقم بعمل جيد”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين