أخبارأخبار أميركا

ترامب يضاعف حديثه عن نظريات المؤامرة ويزيد من هجومه على بايدن

في ظل بقاء 8 أسابيع على موعد إجراء انتخابات الرئاسة، يضاعف الرئيس “دونالد ترامب” من تلميحاته المباشرة وغير المباشرة، حول نظريات المؤامرة على اختلافها، حيث يتحدث حينًا عن التزوير إذا ما تمّ السماح بالتصويت عبر البريد، وحينًا يتحدث عن مخرّبين غامضين على استعداد للقيام بأي شيء يمكن أن يضرّ به.

ومؤخرًا تحدث عن طائرة مكتظة بمثيري الشغب والاضطرابات تم إرسالها لنشر الإضطراب في المؤتمر الوطني الجمهوري الذي تمّ عقده قبل أيام في واشنطن، حيث تمّ إعلانه رسميًا مرشحًا عن الحزب في انتخابات الرئاسة.

وخلال حديثه لشبكة فوكس نيوز، قال ترامب: “أقلعت طائرة من مدينة ما في نهاية الأسبوع الماضي، وكانت الطائرة مكتظة وجميع ركابها تقريبا أوغاد، يرتدون بدلات قاتمة اللون، بدلات سوداء مع تجهيزات وكل ما هنالك”.

وعاود ترامب الحديث مجددًا في وقت لاحق أمام الصحفيين عن “طائرة مليئة بالكامل باللصوص والفوضويين ومثيري الشغب”، مضيفًا: “سأرى إن كان بإمكاني الحصول على المزيد من المعلومات من أجلكم”، في محاولة للحفاظ على اهتمام جمهوره بهذه القضية التي أثارها، غير أنه لم يفعل.

وردت “لورا إنجرام، المذيعة في فوكس نيوز: “هذا أشبه بنظرية مؤامرة”، ليرد ترامب: “إنهم أشخاص لم تسمعوا عنهم أبدا”.

بحسب محللين؛ فإن بعضًا مما يقوله ترامب هو قريب من أفكار يروج لها أنصار جماعة “كيو إيه نون”، وهي مجموعة من اليمين المتطرف تطلق نظريات مؤامرة، وقد سبق وأن حذّر منها مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI).

كما أغلق موقع تويتر مؤخرًا آلاف الحسابات المرتبطة بهذه المجموعة التي ازداد انتشارها وتتم مراقبتها عن كثب مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي، وبالرغم من كل ذلك فقد امتنع ترامب عن التنديد بها، بل نوّه بدعمها له، قائلًا الشهر الماضي خلال مؤتمر صحفي: “لا أعرف الكثير عنهم، ما علمته أنهم يحبونني كثيرًا، وهو أمر أقدّره”.

هجوم مستمر على بايدن
في سياق متصل؛ فإن ترامب لا يزال يواصل هجومه على خصمه الديمقراطي للرئاسة، “جو بايدن”، حيث وصفه ترامب في آخر حديث له عنه، بأنه “مثل دمية في يد الاشتراكيين والماركسيين، وهو يختبئ في قبو منزله”.

وقال ترامب أمام أنصاره في بنسلفانيا عن بايدن: “هو دمية للاشتراكيين والماركسيين والمتطرفين الكارهين للشرطة”، مضيفًا أن “خطة بايدن هي استرضاء الإرهابيين الداخليين، وخطتي هي الاعتقال والمحاكمة لهؤلاء جميعًا”.

وكان ترامب قد شرع في تسمية منافسه بـ”جو هيدن”، بمعنى المختبئ، وذلك لأنه يرى أن بايدن يختبئ في قبو منزله في ديلاوير ليتجنب اللقاءات مع الصحفيين والجمهور والنشاطات العامة، خوفًا من كورونا.

وفي إطار حديثه عن معدلات شعبية بايدن، قال ترامب: “إنها تسقط مثل حجر ألقي في الماء”، مضيفا تأكيده “نحن نتقدم في جميع التصنيفات”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين