أخبارأخبار أميركا

ترامب يستعد لإطلاق منصته للتواصل الاجتماعي خلال شهرين

يعتزم الرئيس السابق، دونالد ترامب العودة بقوة إلى ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه لن يعود كمستخدم هذه المرة، وإنما كصاحب منصة جديدة تنافس المنصات الحالية، ويعتزم إطلاقها خلال عدة شهور.

وفي هذا الإطار كشف جيسون ميلر، المتحدث باسم حملة ترامب لعام 2020، أن الرئيس السابق يحضر لإطلاق منصة للتواصل الاجتماعي في غضون شهرين أو ثلاثة على الأرجح.

وقال ميلر في تصريحات خاصة لشبكة “FOX NEWS” إن ترامب سيدخل العالم الافتراضي مجددًا من خلال منصة جديدة خاصة به، وهو ما من شأنه “إعادة صياغة اللعبة بالكامل”.

وأضاف: “سوف ينتظر الجميع ليروا ما سيفعله الرئيس ترامب بالضبط”، متوقعًا أن “تكون هذه المنصة الجديدة كبيرة، وتجذب عشرات الملايين من المستخدمين الجدد”.

وأكد ميللر أنه لا يستطيع تقديم المزيد من التفاصيل في هذه المرحلة، لكنه قال إن ترامب كان يعقد “اجتماعات رفيعة المستوى” في مار إيه لاغو” مع فرق مختلفة فيما يتعلق بالمشروع، وأن “العديد من الشركات تواصلوا مع ترامب”.

وكان قد تم تعليق حسابات ترامب على مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب بشكل دائم، بعد تحريضه على أعمال الشغب في مبنى الكونغرس يوم 6 يناير الماضي، والتي أسفرت عن اقتحام المئات من أنصاره للمبنى، ومقتل خمسة أشخاص.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد تدخل جاريد كوشنر، صهر الرئيس السابق وكبير مستشاريه، عندما حاول مساعدون آخرون إقناع ترامب بالظهور على منصات التواصل الاجتماعي الهامشية، مثل بارلر وغاب، حيث نصحه كوشنر بعدم القيام بذلك.

وتقوم مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك بالتدقيق في الطريقة التي يتعاملون بها مع حسابات السياسيين والمسؤولين الحكوميين الكبار، وذلك بعد حظرهم لترامب بسبب التحريض على العنف، وفقًا لـ”رويترز” .

وطلب موقع فيسبوك من مجلس الرقابة المستقل أن يقرر ما إذا كان حظر ترامب يجب أن يستمر. فيما قالت تويتر الأسبوع الماضي إنها ستسعى للحصول على مدخلات عامة بشأن متى وكيف يجب أن تحظر قادة العالم، قائلة إنها تراجع هذه السياسة، وتفكر فيما إذا كان ينبغي إخضاع القادة لنفس القواعد التي يخضع لها المستخدمون الآخرون.

وأفاد موقع “الحرة” بأن تويتر سيستشير خبراء في حقوق الإنسان ومنظمات في المجتمع المدني وأساتذة جامعيين من اجل تطوير قواعده في هذا الشأن، فيما أكد فرق الشركة المكلف بشؤون السلامة، أن “الطريقة التي يستخدم من خلالها المسؤولون السياسيون والحكوميون الشبكة تتطور باستمرار”.

وأضاف: “نريد معرفة ما إذا كان العامة يرون ضرورة إخضاع القادة للقواعد نفسها على تويتر أم لا، وكذلك معرفة نوع العقوبة التي يمكن تطبيقها إذا انتهك زعيم عالمي قاعدة ما”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين