أخبارأخبار أميركا

ترامب يرحب بانسحاب القوات الأمريكية من العراق بشروط

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لا مشكلة لديه في الانسحاب من العراق ولكن على العراقيين أن يدفعوا مقابل انسحابها، مشيرا إلى أن دولا مثل السعودية وكوريا الجنوبية تدفع لنشر المزيد من قواته.

وأضاف ترامب -في مقابلة مع فوكس نيوز- أن القادة العراقيين لا يطلبون انسحاب القوات الأمريكية في المحادثات الخاصة.

وأشار إلى أن بلاده بنت واحدا من أغلى المطارات في العالم، وأنها أنفقت مليارات الدولارات عليه، وأن على العراق أن يدفع كل تلك التكاليف، مشيرا إلى أن في قبضته 35 مليار دولار من أموال العراق.

ولفت ترامب إلى أن دولا مثل السعودية وكوريا الجنوبية تدفع ملايين الدولارات مقابل انتشار جنود أمريكيين هناك.

وصرح الرئيس الأمريكي: “أبلغت السعوديين بأنهم بلد غني جدا، وعليهم أن يدفعوا مقابل القوات الإضافية، وقاموا بالفعل بإيداع مليار دولار لدينا”، متابعًا : “إنها دول غنية، وعليها أن تدفع مقابل ذلك”.

وأعلنت الولايات المتحدة، في أكتوبر 2019، أنها ستنشر عددا إضافيا كبيرا من القوات في السعودية لمساعدة المملكة على تعزيز دفاعاتها في أعقاب هجوم 14 سبتمبر على منشأتي النفط، والذي أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، فيما ألقت واشنطن والرياض مسؤوليته على إيران.

واعتبر ترامب أن الأوضاع في الشرق الأوسط أصبحت في ظل إدارته “أكثر ترويضا” فقد تم القضاء على داعش وزج بعشرات الآلاف من مقاتليه في السجون.

وعن حلف الناتو، قال إنه جمع 130 مليار دولار لتمويل الحلف من ميزانيات الدول الأعضاء، بعد أن كانت الولايات المتحدة فقط هي من تموله قبل توليه الرئاسة.

واقترح تدخل الحلف في الشرق الأوسط “في حال الحاجة إلى قوات دولية، يمكن أن يتولى حلف الناتو هذه المسألة وليس الولايات المتحدة”.

ووجه ترامب انتقادات لعمدة إنديانا بيت بوتيدجادج وغيره من المتنافسين الديمقراطيين الساعين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة بعد أن وجهوا اللوم له على سقوط الطائرة الأوكرانية بسبب التوتر مع إيران، وقال ترامب إن بوتيدجادج “عمدة رديء لمكان لا يسير على ما يرام”.

وكشف الرئيس في المقابلة أنه قد يستخدم صلاحياته الرئاسية لمنع مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون ومسؤولين آخرين من الإدلاء بشهاداتهم في محاكمته أمام مجلس الشيوخ.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين