أخبارأخبار أميركا وكنداهجرة

ترامب يدافع عن نفسه وينفي استخدامه تعبير فج لوصف المهاجرين

واشنطن – دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن نفسه نافيا ما قيل عن استخدامه تعبير “فج” لوصف المهاجرين، وقال ترامب عبر تويتة “هذه لم تكن الألفاظ التي استخدمتها، استخدمت ألفاظا صارمة”.

وكانت تقارير قد نشرت أن ترامب وصف بعض المهاجرين من دول محددة بتعبيرات فجة، وذلك خلال اجتماعه الخيس مع وفد من نواب الحزبين الديمقراطي والجمهوري لاقتراح اتفاقية مشتركة بشأن الهجرة في المكتب البيضاوي، وتجاهل البيت الأبيض تصريح الرئيس ولم يعلق عليه بالإيجاب أو السلب.

وذكرت “البي بي سي” أن وسائل الإعلام حول العالم تداولت لفظ الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأشكال مختلفة، حيث نشرت صحيفة (واشنطن بوست) أول تقرير عن الموضوع مستخدمة التعبير الذي استخدمه ترامب في عنوان التقرير وفي رسالة نصية أرسلت للمشتركين عبر الهواتف”.

ولفت بعض المذيعيين في محطات التلفزيون الأميركية إلى فجاجة التعبير الذي استخدمه ترامب ومنهم من تجنب ذكره، وتحير بعض الصحفيون حول العالم في ترجمة لفظ الرئيس الأميركي، في اللغة الفرنسية استخدموا تعبير “بلاد الغائط”، وفي الصحافة الإسبانية استخدموا “بلاد القمامة”، أما في ألمانيا فاستخدموا عبارة “ثقب القاذورات”، وفي هولندا استخدموا تعبير “البلدان المتخلفة”، وفي اليابان عبارة “المراحيض العمومية”.

وتساءل ترامب أثناء حديثه مع المشرعين بشأن اتفاقية للهجرة، قائلا “لماذا يأتي إلينا مهاجرون من بلاد قذرة؟”، بحسب ما أفادت التقارير الإعلامية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض راج شاه “يحلو لبعض السياسيين أن يناضلوا من أجل مصالح دول أجنبية، لكن الرئيس ترامب يناضل من أجل مصالح الشعب الأميركي”.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست”، ما قاله ترامب للنواب “يجب على الولايات المتحدة أن ترحب بلاجئين من دول مثل النرويج، وتساءل “لماذا نحتاج إلى المزيد من الهايتيين؟”.

وبدا أن ترامب كان يشير إلى هايتي والسلفادور ودول إفريقية.

وطالبت مايا لوف، من الحزب الجمهوري، والتي تعود أصولها إلى مدينة هاييتي أن يعتذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن ما بدر منه.

وقال النائب إليجا كامينغز من الحزب الديمقراطي “أدين هذا التصريح الذي لا يمكن التسامح معه، والذي ينطوي على ازدراء للمكتب والرئاسة”.

وقال النائب سيدريك ريتشموند من أصحاب البشر السوداء “إن تصريح ترامب دليل إضافي على شعار (لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى) يعني (لنجعل أمريكا بيضاء مرة أخرى)”.

واتهمت “الرابطة القومية لتقدم الملونين (غير البيض)” الرئيس بالسقوط في براثن العنصرية.

وعملت الإدارة الأميركية خلال الأسابيع القليلة الماضية، على عدة محاولات للحد من عدد أفراد عائلات المهاجرين المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة، وباشرت بإجراءات لتغيير الوضع القانوني لآلاف المهاجرين الذين يتمتعون بضمانات.

وناقش الاجتماع منح من يتمتعون بالإقامة المؤقتة حق البقاء في الولايات المتحدة بشكل دائم، وفي المقابل عرض مبلغ 1.5 مليار دولار لتمويل الجدار الذي يرغب ترامب ببنائه على الحدود مع المكسيك.

وأعلنت إدارة ترامب عن سحب الإقامات المؤقتة من 200 ألف من مواطني السلفادور، ومهلة مدتها سنة لمواطني السلفادور المقيمين في الولايات المتحدة منذ ثلاثة عقود للمغادرة أو تسوية أوضاعهم بشكل قانوني.

وحصل اللاجئون من السلفادور على حق الإقامة المؤقتة عقب وقوع هزة أرضية في بلادهم عام 2001، لكن وزارة الخارجية الأميركية تقول إن جزءا كبيرا من البنية التحتية التي تضررت بفعل الهزة الأرضية قد أصلحت الآن.

وسحبت الولايات المتحدة الأميركية الإقامات المؤقتة من مواطني نيكاراغوا وهايتي، ويواجه مئات آلاف اللاجئين مصيرا مشابها.

المصدر: البي بي سي.

الوسوم

اعلان

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock