أخبارأخبار أميركا

ترامب يحدد موعد انتصار أمريكا على فيروس كورونا

في محاولة جديدة منه لطمأنة الأمريكيين بشأن تطورات تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، أعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن قناعته بأن أمريكا ستنتصر على أزمة فيروس كورونا المستجد قريبًا، مشيرًا إلى أنه يأمل حدوث ذلك قبل يوم 12 أبريل المقبل.

وقال ترامب، في مؤتمر صحفي عقده مع خلية مواجهة الأزمة مساء اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تواجه “عدوًا غير مرئي”، مضيفا: “إننا سننتصر عليه. لقد أكدت في وقت سابق من اليوم أننا نأمل في أن نتمكن من فعل ذلك حتى حلول عيد القيامة (12 أبريل).

وأضاف: “أعتقد أن هذا سيكون أمرًا ممتازًا بالنسبة إلى بلادنا كلها، ونعمل جميعا بشكل دؤوب جدًا لجعل ذلك واقعًا”. مطالبا الأميركيين بـ”البقاء أقوياء لهزيمة الفيروس”.

العودة للعمل

وشدد ترامب على أن إدارته ستتخذ القرار بشأن تخفيف القيود المفروضة على خلفية وباء فيروس كورونا، وإعادة فتح اقتصاد الولايات المتحدة بناء على الحقائق والمعطيات، إلا أنه أكد أن الهدف يكمن في تحقيق هذا الأمر حتى حلول عيد القيامة، قائلًا: “آمل أن يعود الأميركيون للعمل بحلول عيد الفصح”.

وفرض عدد كبير من الولايات الأميركية تدابير عزل تتراوح بين “التباعد الاجتماعي” (عدم الاختلاط) والحجر الصحي، ما أبطأ عجلة أكبر اقتصاد في العالم.

وأكد ترامب أن أزمة كورونا تظهر أهمية حماية حدودنا، مضيفا “نعمل لإصدار أكبر حزمة دعم مالي للأفراد والمؤسسات التي تضررت من كورونا”.

وقال الرئيس الأميركي: “سنعمل على إعادة الزخم لاقتصادنا. سنظل قوة اقتصادية رائدة ونحن نحقق نصرا على فيروس كورونا”.

وفي وقت سابق، حذر ترامب من أن الإغلاق العام في الولايات المتحدة والذي بدأ يتسبب بأزمة اقتصادية يمكن أن “يدمر” البلاد.

وقال ترامب في تصريحات لشبكة فوكس نيوز: “يمكن أن ندمر بلدا إذا أغلقناه على هذا النحو،  موضحا أنه سيعيد الأسبوع المقبل تقييم تداعيات الإغلاق الذي دعا البعض إلى تنفيذه لـ15 يوما.

واعتبر الرئيس الأميركي أن “انكماشا كبيرا” يمكن أن يفوق في عدد ضحاياه فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، مبديا أمله باستئناف النشاط الاقتصادي سريعا.

وأضاف “يمكن أن نخسر عددا معينا من الأشخاص بسبب الإنفلونزا. ولكن قد نخسر عددا أكبر إذا أغرقنا البلاد في انكماش كبير”، لافتا إلى إمكان حصول “آلاف عمليات الانتحار”.

توفير الموارد الطبية

وحول جهود إدارته قال “من خلال إدارة الطوارئ توزع الحكومة أكثر من 8 مليون كمامة وجه و2.4 مليون حاجز للوجه و13 مليون قفاز، وأربعة آلاف جهاز تنفس في ولاية نيويورك الأكثر تضررا من الفيروس”.

وأضاف أن سلاح الهندسة في الجيش الأميركي والحرس الوطني يبنون أربعة مرافق مستشفيات في نيويورك، كما ستذهب سفينة إلى ميناء نيويورك وسفينة أخرى إلى لوس أنجليس، ونبني مستشفيات هناك كما نعمل على ذلك في ولاية واشنطن”.

ويطالب حكام ولايات عديدة ترامب بتفعيل قانون الإنتاج الدفاعي لإلزام الشركات الخاصة بإنتاج أجهزة وموارد طبية تساعد العاملين في مجال الصحة في مكافحة انتشار الفيروس.

وفي هذا الصدد قال ترامب “لن نتردد في استخدام القانون لإجبارهم على عمل ما يجب أن يفعلوه، لكن الشركات الخاصة تستمع للدعوات لإنتاج مواد وأجهزة طبية وتفعل ما عليها أن تفعله، وكان شيئا عظيما أن نرى هذا الصباح 3 من الشركات بدأت في إنتاج أجهزة التنفس وتعمل سويا”.

وأوضح الرئيس الأمريكي أنه لا يتوقع مع ذلك أنه سيضطر إلى استخدام “قانون الإنتاج الدفاعي” لتركيز كل القدرات الصناعية للولايات المتحدة على مكافحة الفيروس، إلا أنه سيفعل ذلك حال تطلبت الضرورة.

استنفار العلماء

وأشار ترامب إلى أن إدارته استنفرت كثيرًا من العلماء والباحثين البارزين لكي يعملوا على مكافحة الوباء، معربًا عن قناعته بنجاحهم في ذلك.

وكشفت منسقة مجموعة العمل الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد الدكتورة ديبورا بيركس إجراء الولايات المتحدة حتى الآن 370 ألف اختبار، مضيفة “سنواصل إنتاج الاختبارات”.

وحول تزايد عدد الإصابات والوفيات في الولايات المتحدة، قالت بيركس في المؤتمر الصحفي “إن عدد المصابين يتزايد لأننا في بداية هذا المنحنى”، مؤكدة أن عدد الإصابات المعروفة هي أقل من العدد الحقيقي للإصابات.

وأصبحت الولايات المتحدة تحتل المرتبة الثالثة في قائمة الدول الأكثر تسجيلا للإصابات المؤكدة بكوفيد-19، خلف الصين وإيطاليا.

وأضافت بيركس “تقريبا 65% من الإصابات و31% ممن توفوا هم في نيويورك”، مؤكدة أن أمام الأميركيين فرصة لإحداث تغيير في منحنى الإصابات “لكن يجب على الجميع أن يحترم الإرشادات التي أصدرها الرئيس”.

ومن جانبه تحدث مايك بنس نائب ترامب عن توفير المعدات الطبية اللازمة أنه بحلول غد الأربعاء سيكون قد وصل لولاية نيويورك حوالي 4000 جهاز تنفس صناعي بالإضافة لبناء 4 مستشفيات جديدة لاستقبال الحالات، وأعلن بنس خلال المؤتمر أن شركة أبل تبرعت بأكثر من 9 مليون قناع طبي.

كما أوصي فريق التصدي لوباء كورونا في البيت الأبيض سكان ولاية نيويورك باأ يلتزموا بالعزل الذاتي بمنازلهم خلال الـ 14 يوما المقبلين للحد من انتشار الفيروس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين