أخبارأخبار أميركا

ترامب يغيب عن الإحاطة الخاصة بكورونا ويعتبرها “إضاعة للوقت”

قررت مجموعة المهام المعنية بجائحة كورونا المستجد في البيت الأبيض، عدم عقد إفادة صحفية اليوم الأحد، لليوم الثاني على التوالي، في ظل غياب الرئيس ترامب عن الأضواء بعد تعليقاته المثيرة للجدل بشأن الحقن بالمطهرات والمعقمات لعلاج كورونا.

وأدت تصريحات ترامب إلى تعرضه لانتقادات شديدة، كما قامت الشركات المصنعة لمنتجات التنظيف “لايسول” و”ديتول” بالتحذير من استهلاك مطهراتها في غير التنظيف، كما أصدرت وكالات الصحة العامة تحذيرات في نفس الشأن.

وقد غرّد ترامب على حسابه في موقع تويتر، قائلًا: “ما هو الغرض من عقد مؤتمرات صحفية بالبيت الأبيض عندما لا تطرح وسائل الإعلام السخيفة سوى أسئلة معادية، ثم ترفض الإبلاغ عن الحقائق بدقة”.

تغريدة ترامب أثارت تساؤلات حول مستقبل الإفادة اليومية، خاصةً وأنه قد انتقد الإعلام بشدة، حيث أضاف: “إنهم يحصلون على تقييمات قياسية، والشعب الأمريكي لا يحصل على شيء سوى الأخبار الكاذبة، إنها لا تستحق الوقت والجهد!”.

ويبدو أن استياء ترامب من الأسئلة حول طريقته لمعالجة الأزمة الصحية، ستؤدي في نهاية المطاف إلى وقف مؤتمراته الصحفية التي تنقلها قنوات تلفزيونية ومواقع وصحف، وتستمر أحيانًا لأكثر من ساعتين.

يُذكر أن ترامب كان قد أنهى مؤتمره، مساء الجمعة الماضية، بعد 20 دقيقة فقط من بدايته، ورفض الإجابة على أي سؤال، وقد وصل عدد المؤتمرات التي عُقِدَت حتى الآن 50 مؤتمرًا خلال شهرين.

واستخدم ترامب هذه المؤتمرات للتباهي بالسياسات التي تنتهجها إدارته، ومهاجمة الصين والديمقراطيين والصحفيين الأمريكيين المعارضين لسياسته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين