أخبارأخبار أميركا

ترامب يتوعد الصين: ستتحملون “تبعات” مسئوليتكم عن جائحة كورونا

واصل الرئيس دونالد ترامب اتهاماته للصين بأنها السبب في تفشي وباء كورونا في العالم بعد إخفائها معلومات مهمة عن العالم حول انتشار الفيروس وانتقاله بين البشر في بدايت ظهوره في مقاطعة ووهان.

وخلال مؤتمره الصحفي الذي عقده مساء اليوم السبت توعد ترامب الصين بـ “تبعات”، في حال تبين أنها بادرت بجائحة فيروس كورونا بشكل متعمد.

وقال: “يجب أن تكون هناك تبعات بالنسبة إلى الصين إذا كانت هي مسؤولة عن جائحة فيروس كورونا بشكل متعمد”.

وأضاف ترامب أن “العلاقات مع الصين كانت جيدة حتى فعلهم لذلك”، في إشارة إلى تصرفات الصين في ظل الجائحة.

وتابع أن “مسألة الصين تكمن في ما إذا كانت بداية جائحة فيروس كورونا تمثل خطأ خرج عن السيطرة أو إجراء تم القيام به بشكل متعمد”.

انتقادات سابقة

ودأبب ترامب خلال الأيام الماضية على توجيه انتقادات لاذعة إلى الصين، متهمًا إياها بتضليل المجتمع الدولي بشأن بدء تفشي الفيروس، كما هاجم ترامب منظمة الصحة العالمية، المتهمة من قبله بالانحياز إلى الجانب الصيني في إجراءاتها وتقديم معلومات خاطئة للولايات المتحدة.

كما قال ترامب يوم الأربعاء الماضي إن حكومته تحاول تحديد ما إذا كان فيروس كورونا قد خرج من معمل في مدينة ووهان الصينية.

وسئل ترامب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض عن التقارير عن تسرب الفيروس من معمل ووهان فقال إنه على علم بتلك التقارير. وأضاف “نحن نجري تحقيقا شاملا بشأن الوضع المروع الذي حدث”.

من جانبه قال وزير الخارجية مايك بومبيو، في مقابلة مع فوكس نيوز: “نعلم أن هذا الفيروس قد نشأ في ووهان بالصين” ومعهد علم الفيروسات على بعد بضعة أميال من السوق.

وأضاف: “نريد من الحكومة الصينية أن تتحلى بالوضوح” وتساعد في تفسير “دقيق لكيفية انتشار الفيروس.” وقال “ينبغي للحكومة الصينة أن تعترف.”

مزاعم لم تثبت بعد

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي قد قال يوم الثلاثاء إن المخابرات الأميركية تشير إلى أن الفيروس نشأ على الأرجح بشكل طبيعي ولم يتم تخليقه في معمل بالصين، لكن لا يوجد ما يؤكد أي من الاحتمالين.

وذكرت محطة فوكس نيوز التلفزيونية يوم الأربعاء أن الفيروس نشأ في معمل في ووهان، ليس كسلاح بيولوجي وإنما كجزء من سعي الصين لإظهار أن جهودها لرصد ومكافحة الفيروسات تكافئ أو تفوق قدرات الولايات المتحدة.

وأشار هذا التقرير وتقارير أخرى إلى أن ضعف معايير السلامة في المعمل الذي تتم فيه التجارب المتعلقة بالفيروسات في ووهان تسبب في إصابة شخص ما بالعدوى وظهورها في سوق حيث بدأ الفيروس الانتشار.

الصين تنفي

وكان معهد ووهان لعلم الفيروسات المدعوم من الحكومة الصينية قد نفى في فبراير شائعات عن أن الفيروس ربما تم تخليقه في أحد معامله أو أنه تسرب من أحد المعامل.

وفي وقت سابق، فندت الصين مزاعم أشارت إلى أن الجائحة التي أصابت العالم ربما تكون قد نشأت في مختبر بالقرب من مدينة ووهان، حيث تم تخزين عينات معدية.

ونقل المتحدث باسم وزارة الخارجية، تشاو ليجيان، عن مدير عام منظمة الصحة العالمية وخبراء طبيين آخرين لم يحدد هوياتهم، قولهم إنه “لا يوجد دليل على أن انتقال المرض بدأ من المختبر”، ولا يوجد “أساس علمي” لمثل هذه المزاعم.

وقال تشاو للصحفيين في المؤتمر الصحفي اليومي، الخميس الماضي: “نؤمن دائمًا أن هذه مسألة علمية وتتطلب التقييم المهني من العلماء والخبراء الطبيين”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين