أخبارأخبار أميركا

ترامب يتعهد بالعودة مرة أخرى ويفكر في تأسيس حزب جديد

في مشهد تاريخي غير مسبوق غادر الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وزوجته ميلانيا، البيت الأبيض متوجها إلى ، حيث سيكون مقر إقامته بعد انتهاء ولايته، ليؤكد بذلك عدم مشاركته في حفل تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن.

وقبيل مغادرته البيت الأبيض تحدث ترامب بشكل مقتضب عن فترة رئاسته التي وصفها بأنها كانت فترة “رائعة امتدت على أربع سنوات” وتمثل “شرف العمر” كما وصفها

بعدها استقل ترامب وزوجته الطائرة المروحية الرئاسية “مارين وان” متوجها إلى قاعدة أندروز الجوية، التي وصلها، قبل أن يكمل منها رحلتها إلى فلوريدا، وفقًا لموقع “الحرة“.

وألقى ترامب خطاب الوداع بعد وصوله لقاعدة أندروز فجر خلالها مفاجأة بتأكيده أنه سيعود “بطريقة أو بأخرى”، متمنيًا التوفيق للإدارة الجديدة”.

استعراض الانجازات

كما استعرض ترامب إنجازاته خلال الكلمة، وقال: “حققنا الكثير من الإنجازات خلال السنوات الأربع”، كما ذكّر بأنه حصل على 75 مليون صوت في الانتخابات الأخيرة، مشيرًا إلى أنه رقم تاريخي في سجل أي رئيس”.

كما قال إن إدارته نجحت في تحقيق معجزة بتطوير لقاح المضاد لكورونا في 9 أشهر بدلا من 9 سنوات”. وقال إنه حقق اقتصادًا عظيمًا، مضيفا أنه لولا جائحة كورونا لسجلت الولايات المتحدة نتائج إيجابية غير مسبوقة في مؤشرات انخفاض البطالة.

وتطرق ترامب إلى نجاح إدارته في إعادة تشكيل القوات المسلحة وإنشاء القوات الفضائية الأمريكية، ودعم قدامى المحاربين وتعيين القضاة، والإصلاح الضريبي الذي وصفه بأنه “الأكبر في التاريخ”. وخاطب الأمريكيين قائلًا: “آمل ألا يرفعوا ضرائبكم، لكن إذا حصل ذلك، فإنني سبق أن حذرتكم!”.

مراقبة ووعد بالعودة

وتابع: “أتمنى للإدارة الجديدة حظا سعيدًا ونجاحًا كبيرًا، وأعتقد أنها ستحقق نجاحا كبيرًا، ولديها أرضية لإنجاز شيء استثنائي”.

وحجز لنفسه نصيبًا في نجاحات الإدارة المقبلة قائلًا: “تذكرونا عندما تتراجع جائحة كورونا، وعندما ينتعش الاقتصاد، مؤكدًا أن إدارته وضعت الأسس لذلك، قائلًا: ” أود القول إن مستقبل هذا البلد لم يكن أفضل مما هو عليه الآن”.

وقدم ترامب شكره لعائلته ومعاونيه الذين عملوا معه خلال السنوات الأربع الماضية، وعلى رأسهم زوجته ميلانيا وأسرته، ونائبه مايك بنس وأسرته.

وخاطب ترامب أنصاره قائلًا: “سأكافح دائما من أجلكم وسأستمر في المتابعة والاستماع.. وسنعود بطريقة أو بأخرى”.

حزب جديد

وأثار تعهد ترامب بالعودة بطريقة أو بأخرى العديد من التساؤلات عما يقصده وعن كيفية هذه العودة، خاصة بعد ما تردد عن اعتزامه الترشح في انتخابات الرئاسة المقبلة 2024، وكذلك تفكيره في تأسيس حزب سياسي جديد يعود من خلاله للحياة السياسية بقوة معتمدًا على الشريحة الكبيرة من أنصاره.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد نقلت عن مصادر مطلعة، أن ترامب ناقش فكرة تأسيس “الحزب” مع عدد من مساعديه وأشخاص مقربين، وينوي تسمية الحزب الجديد بـ “الحزب الوطني” (Patriot Party).

وكان ترامب كان قد اختلف مع عدد من القيادات داخل الحزب الجمهوري على خلفية اقتحام عدد من أنصاره مبنى الكونجرس يوم 6 يناير الجاري، في سابقة خطيرة بتاريخ الولايات المتحدة، مما جعل كثيرون في الحزي يتراجعون عن دعمه وتأييده.

وبحسب موقع “businessinsider“، من غير الواضح بعد مدى جدية ترامب في تأسيس حزب جديد، وهي خطوة تتطلب كما هائلا من الوقت والموارد، وفقا للصحيفة.

وفي سياق متصل نوه نفس المصدر بأن ترامب يملك قاعدة كبيرة من المؤيدين، بعضهم لم ينخرط في السياسات الجمهورية قبل حملته للرئاسة عام 2016.

تطورات تزامت مع تداول أنباء مفادها فشل محاولات تأسيس حزب ثالث في الحصول على دعم كي يلعب دورًا أساسيًا في انتخابات الرئاسة، فيما توقعت تقارير إخبارية أن يعترض المسؤولون في الحزب الجمهوري بشدة على فكرة قيام ترامب بـ”خطف” من المرشحين الجمهوريين.

ويذكر أنه في وقت سابق كشفت وسائل إعلام محلية إمكانية دونالد ترامب، لانتخابات عام 2024، بعد هزيمته أمام الديمقراطي جو بايدن هذا العام.

وقال موقع “washingtonpost“، نقلا عن مصدرين مطلعين، إن ترامب كان يناقش مع مستشاريه سرًا فكرته للترشح لفترة رئاسية ثانية في عام 2024، وذلك بعدما أعلنت شبكات الإعلام المحلية، فوز بايدن في انتخابات 2020.

ويبقى السؤال المطروح في حال تحققت نوايا ترامب وتمكن من تأسيس حزب جديد، هل سيكون لحزبه تأثير سلبي على الموقف السياسي للجمهوريين؟، لاسيما أن نفوذه أصبح أقوى على قاعدة ناخبيهم.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين