أخبارأخبار أميركا

ترامب يعلن تعاطفه مع متهمي أحداث 6 يناير دون إشارة لمظاهرة الغد

أبدى الرئيس السابق دونالد ترامب في بيان، أمس الخميس، تعاطفه مع المتهمين بالمشاركة في أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير الماضي، بينما لم يشر إلى تجمع مثير للجدل بالقرب من مبنى الكابيتول من المقرر عقده، غدًا السبت، بدعم من أنصار الأشخاص الذين تم اعتقالهم أو كانوا على صلة بالتمرد، وفقًا لـ “The Hill“.

لم يربط ترامب نفسه بمظاهرة “العدالة من أجل J6″، المقررة غدًا السبت، والتي عجلت بإجراءات أمنية جديدة في الكابيتول هيل، حيث تمت إعادة السياج حول مبنى الكابيتول، كما يتخذ مسؤولو الأمن خطوات جادة لمنع أي شيء يشبه أعمال الشغب في 6 يناير، عندما اجتاح حشد من أنصار ترامب حواجز الشرطة ودخلوا مبنى الكابيتول.

وكرر ترامب تصريحاته المزعومة حول سرقة الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في بيانه المكتوب القصير، حيث قال: “قلوبنا وعقولنا مع الناس الذين يتعرضون للاضطهاد بشكل غير عادل فيما يتعلق بمظاهرة 6 يناير بشأن الانتخابات الرئاسية المزورة”، وتابع: “بالإضافة إلى كل شيء آخر، فقد ثبت بشكل قاطع أننا نظام من مستويين للعدالة، لكن في النهاية، سوف يسود العدل”.

سعى منظمو المسيرة إلى إبعادها عن ترامب في الأيام الأخيرة من خلال مطالبة الأشخاص الذين يخططون للحضور بعدم ارتداء الملابس التي تدعم ترامب أو حمل لافتات تدعمه.

كتب مات برينارد، أحد المنظمين وموظف سابق في حملة ترامب: “نطلب من أي شخص يحضر مناسباتنا ألا يرتدي أي ملابس أو أن يكون لديه لافتات تدعم الرئيس ترامب أو بايدن”.

وأضاف “أي شخص لا يحترم هذا الطلب سيفترض أنه متسلل وسنلتقط صورتك ونكتشف من أنت ونجعلك مشهورًا!”، وقال مسؤول بوزارة الأمن الداخلي إنه من المتوقع أن يشارك حوالي 700 شخص في المسيرة يوم السبت.

في 6 يناير الماضي، ارتدى العديد ممن اخترقوا حواجز الشرطة ودخلوا مبنى الكابيتول، ملابس أو حملوا لافتات تظهر أنهم من مؤيدي ترامب، ونتج عن الاقتحام 5 وفيات.

ومن غير المتوقع أن يحضر أي نواب خلال الحشد المرتقب، وقال السناتور الجمهوري ليندسي جراهام إن على الشرطة أن تتخذ “موقفًا حازمًا مع أولئك الذين سيحضرون الحدث”، وأضاف أيضًا إنه “إذا خرج أي شخص عن الضوابط، فعليهم أن يعتقلوه”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين