أخبارأخبار حول العالم

ترامب يؤيد قرار إسرائيل بمنع إلهان عمر ورشيدة طليب من زيارة القدس

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد أنّ ستظهر “ضعفا شديدا” في حال سماحها بدخول نائبتين أميركيتين مسلمتين ومؤيدتين للفلسطينيين، تعتزمان زيارة الأراضي الفلسطينية.

وقال الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر إنّ النائبة الأميركية من أصل فلسطيني، وزميلتها من أصل صومالي “تكرهان إسرائيل وكل اليهود، وليس بالإمكان قول شيء أو القيام بشيء لتغيير رأيهما”

في سياق متصل، قررت الحكومة الإسرائيلية منع النائبتين رشيدة طليب وإلهان عمر من زيارة المحتلة، في إطار جولة تزوران خلالها الضفة الغربية المحتلة كذلك.

وقالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوفلي للتلفزيون الإسرائيلي إنه لن يسمح بدخول النائبتين الأميركيتين رشيدة طليب وإلهان عمر.

وأفادت مصادر إعلامية في القدس بأن قرار المنع اتخذه وزير الداخلية وأحيل إلى الجهات القانونية للمصادقة عليه قبل إعلانه رسميا، بحسب القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن قرار المنع جاء بعد مشاورات سرية أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الجهات ذات الاختصاص، بذريعة أنهما مؤيدتان للفلسطينيين ومعاديتان لإسرائيل.

ورشيدة وإلهان أول امرأتين مسلمتين تنتخبان في الكونغرس، وهما من الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي، وأبدت الاثنتان دعمهما لحركة “المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات” (بي دي أس) المؤيدة للفلسطينيين.

وبحسب القانون الإسرائيلي يمكن رفض دخول داعمي الحركة لإسرائيل، لكن السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون ديرمر قال الشهر الماضي إنه سيتم السماح لهما بالدخول احتراما للكونغرس وللعلاقات الأميركية الإسرائيلية.

وقررت الحكومة الإسرائيلية في 2018 منع زيارات نشطاء منظمات معينة كانت قد دعت إلى مقاطعة إسرائيل، متهمة حركة “بي دي أس” بأنها معادية للسامية وبمعاملة الدولة اليهودية بطريقة مختلفة.

وقال مسؤول أميركي إن نتنياهو وأعضاء بارزين آخرين في حكومته عقدوا مشاورات أمس الأربعاء لاتخاذ “قرار نهائي” بشأن الزيارة.

ويمكن أن يؤدي منع مسؤولين أميركيين منتخبين من الزيارة إلى تفاقم التوتر في العلاقات بين نتنياهو -الذي أبرز علاقته الوثيقة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية الحالية- وأعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس.

وقال المسؤول إن “احتمال ألا تسمح إسرائيل بالزيارة في الوضع الحالي قائم. وتواصل الفرق المختصة والقانونية في الوزارات بحث الأمر”.

وتحولت زيارة المشرعتين الأميركيتين للمسجد الأقصى ومحيطه إلى نقطة خلاف، وقال أحد المصادر المطلعة على الزيارة التي يرجح أنه تم إلغاؤها، “لضمان إظهار السيادة الإسرائيلية على الموقع سيطلبون مرافقة الشرطة الإسرائيلية معهما وليس مسؤولي الوقف فحسب”، في إشارة إلى إدارة الوقف الإسلامي.

وقال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية إن أي زيارة لطليب وعمر للمسجد الأقصى ستتطلب حماية أمنية إسرائيلية.

وتعود جذور طليب (43 عاما) المولودة في الولايات المتحدة لقرية بيت عور الفوقا بالضفة الغربية، ولا تزال جدتها وأقاربها يعيشون هناك.

وتعود أصول إلهان عمر إلى الصومال التي هاجرت منها وهي طفلة إلى الولايات المتحدة.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: