أخبارأخبار أميركا

ترامب يأمر البنتاجون بسحب آلاف الجنود من ألمانيا

أعطى الرئيس “دونالد ترامب”، تعليماته لوزارة الدفاع لسحب آلاف الجنود المتواجدين حاليًا في ألمانيا، وذلك مع بداية سبتمبر المقبل، في خطوة جديدة من شانها أن تقلص كثيرًا من الوجود العسكري الأمريكي في أوروبا.

ووفقًا لما أوردته صحيفة “وول ستريت جورنال”؛ فإن هذا القرار يجسد كذلك الخلافات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وألمانيا حول الإنفاق العسكري وبعض الملفات الأمنية العالقة.

تعليمات الرئيس “ترامب” للبنتاجون تقضي بتقليص عدد الجنود الموجودين في ألمانيا من 34500 إلى 9500 فقط، وهو ما يعني خفض عدد الجنود الأمريكيين المتمركزين مؤقتًا أو دائما على الأراضي الألمانية بـ 25 ألفًا في دفعة واحدة، علمًا بأن عدد الجنود الأمريكيين في ألمانيا يصل تقريبًا إلى 52 ألفًا في أثناء تناوب الفرق أو إجراء المناورات والتدريبات العسكرية.

جديرٌ بالذكر؛ فإن هذه الخطوة قد قوبلت بانتقادات لإدارة “ترامب” من جانب عسكريين سابقين في وزارة الدفاع وعدد من نواب الكونجرس، وذلك لأنها ستؤدي إلى إضعاف الشراكة مع حليف استراتيجي مهم مثل ألمانيا، في مقابل تعزيز قوة خصوم الولايات المتحدة.

يُذكر أن تقليص عدد القوات الموجودة في ألمانيا، كانت إحدى خطط السفير الامريكي السابق في برلين “ريتشارد جرينيل”، المؤيد بشدة لترامب، والذي استقال للتوّ من منصبه، بعدما قاد لفترة وجيزة جهاز الاستخبارات، حيث أثار “جرينيل” الكثير من التوتر في ألمانيا، بانتقاده للحكومة واعتباره أن الإنفاق العسكري الألماني غير كافٍ.

من جهته؛ فإن الجنرال السابق “مارك هيرتلينج”، الذي تولى سابقًا رئاسة القوات البرية الأمريكية في أوروبا، قد أبدى قلقه ومخاوفه حيال مشروع خفض عدد القوات في أوروبا، وغرد عبر “تويتر”: “بما أنني كنت منخرطًا الى حد كبير في آخِر عمليتي تخفيض هيكلي لجيشنا في أوروبا، يمكنني الآن أن أقول ذلك علنًا: إنه أمر خطير، ويُظهر قصر نظر وسيُقابَل برفض من الكونجرس”.

من جهته؛ فقد سارع النائب عن الحزب الديموقراطي “جاك ريد”، وهو عضو في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، إلى التنديد بهذا القرار، معتبرًا أنه “قرار عبثي”، وقال: “إنها خدمة تُمنَح للرئيس الروسي، وفشلٌ جديد لهذه الإدارة في إظهار روح القيادة، الأمر الذي سيضعف علاقاتنا مع حلفائنا”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين