أخبارأخبار أميركاأخبار العالم العربي

ترامب و بن زايد يتفقان على ضرورة وحدة الخليج

وسط أزمة مريرة بين قطر ودول أخرى حليفة للولايات المتحدة بمنطقة الخليج ، جرى أمس الجمعة اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي تم خلاله التشاور فيما بينهما حول  المستجدات في منطقة الخليج ،

واتفق ترامب وبن زايد على ضرورة السعي من أجل الوحدة بين دول الخليج

وصرح البيت الأبيض في بيان أن الزعيمين اتفقا خلال مكالمة هاتفية على أن أعضاء مجلس التعاون الخليجي “بإمكانهم ويجب عليهم أن يفعلوا المزيد لزيادة التنسيق فيما بينهم ومع الولايات المتحدة”.

كانت دول الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قد قطعت العلاقات التجارية وروابط السفر مع قطر في يونيو حزيران الماضي متهمة إياها بدعم الإرهاب وإيران.

وتنفي الدوحة هذه الاتهامات كلية  وتقول إن الدول الأربع تهدف إلى تقليص سيادتها.

ويؤدي هذا الخلاف بين حلفاء رئيسيين للولايات المتحدة إلى تعقيد الجهود الرامية إلى الحفاظ على جبهة موحدة ضد إيران.

وفي الأسبوع الماضي، قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة ترامب ستؤجل حتى سبتمبر أيلول قمة مع زعماء دول الخليج العربية كان من المزمع عقدها في مايو أيار.

وبينما ذكرت مصادر أن قرار التأجيل يعكس جدولا دبلوماسيا مزدحما ، لكن مصادر أخرى قالت إن التأجيل يشيرالى أن واشنطن لم تحرز تقدما يذكر حتى الآن في إنهاء الخلاف.

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد قام بجولة في الولايات المتحدة ، التقى خلالها الرئيس ترامب ، ومن المقرر أيضا أن يجتمع ترامب مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في العاشر من أبريل نيسان.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين