أخبارأخبار أميركا

ترامب وبيلوسي يتفقان على توقيع عقوبات على تركيا

أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أن وزارة التجارة ستوقف مفاوضاتها بشأن صفقات تتجاوز 100 مليار دولار مع تركيا.

ونقلت قناة الحرة الفضائية مساء اليوم، عن ترامب قوله إنه سوف يصدر قرارات تنفيذية بفرض عقوبات على مسؤولين أتراك رسميين وأى شخص يساهم فى العمليات التركية المزعزعة للاستقرار فى شمال شرقى سوريا، مشيرا إلى أن الهجوم التركى فى شمال سوريا يعرض حياة المدنيين ويهدد السلام والأمن فى المنطقة.

وتابع ترامب قائلا: “أنا جاهز تماما لتدمير الاقتصاد التركى وبسرعة إذا استمر القادة الأتراك فى السير على هذا النهج الخطير والمدمر”.

وتابع “قلت لأردوغان إن هجومه على شمال سوريا سيخلف أزمة إنسانية ويفتح المجال لارتكاب جرائم حرب”، مطالبا تركيا بضمان سلامة المدنيين بمن فيهم الأقليات الدينية والإثنية، مضيفا أن الضرائب المفروضة على الصلب المستورد من تركيا سترتفع بمقدار 50%.

في نفس السياق، أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكى نانسى بيلوسى، اليوم، أنها اتفقت مع السناتور الجمهورى لينزى جراهام على ضرورة اتخاذ قرار يلغى قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بشأن الانسحاب من سوريا بالإضافة إلى فرض عقوبات إضافية ضد تركيا.

وقالت بيلوسى فى سلسلة من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” “لقد سعدت بإجراء اتصال هاتفى مع السناتور لينزى جراهام هذا الصباح، وكان أول عمل لدينا هو الاتفاق على ضرورة التوصل إلى قرار مشترك بين الحزبين الجمهورى والديمقراطى لإلغاء قرار الرئيس الخطير فى سوريا على الفور”.

وأشارت إلى أن الكونجرس يحتاج إلى فرض حزمة عقوبات ضد تركيا من الحزبين ستتجاوز العقوبات المالية المحتملة التى تنظر فيها الإدارة الأمريكية.

وقالت بيلوسى “عندما نجد أنفسنا فى موقف أعطى فيه ترامب الضوء الأخضر للأتراك للقصف وإطلاق سراح عناصر تنظيم داعش فعليا، يجب أن تكون لدينا حزمة عقوبات أقوى مما يقترح البيت الأبيض”.

ولم تذكر بيلوسى وجراهام أى اتفاق بشأن تشريع محدد لكن هناك إشارات، حسب صحيفة ذا هيل، إلى اتفاق أوسع نطاقا، وهو أن هناك حاجة لعقوبات إضافية.

وقال السناتور جراهام فى تغريدة منفصلة “إن بيلوسى تؤيد فرض عقوبات من الحزبين على انتهاكات تركيا فى سوريا، وهى تعتقد أنه يجب علينا إظهار الدعم للحلفاء الأكراد، وتشعر بالقلق من عودة ظهور تنظيم داعش”.

وأضاف جراهام “سأعمل عبر خطوط حزبية للتواصل مع الحزبين لصياغة العقوبات والتحرك بسرعة” ، معربًا عن تقديره لرغبة ترامب فى العمل مع الكونجرس.

كما اعتبر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، أن شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للعملية العسكرية شمال شرق سوريا، يعد أكبر خطأ سياسي اتخذه في حياته، قائلًا: “الجمهوريون والديمقراطيون سيفرضون على أردوغان عقوبات صارمة شبيهة بعقوبات إيران”.

وتابع السيناتور الجمهوري، في لقاء مع شبكة فوكس نيوز:” طفح الكيل بالحزبين الجمهوري والديمقراطي من انتهاكات “أردوغان”، مشددا على أن الولايات المتحدة الأمريكية ستقوم بطرد القوات التركية من شمال سوريا، وسيقومون بإعادة ترتيب الأمور هناك.

وكانت وكالة بلومبرغ الأمريكية، أكدت في تقرير لها مساء الاثنين، أن الولايات المتحدة، تستعد لفرض عقوبات على تركيا، اليوم، ردًا على الغزو التركي شمال سوريا، لافتة أن الولايات المتحدة اتخذت قرارها بعد الإبلاغ عن الفظائع التي قام بها الجيش التركي ضد الأكراد المتحالفين مع أمريكا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين