أخبارأخبار أميركا

ترامب مهاجمًا وسائل الإعلام: لا تظهر حجم التجمعات المؤيدة لنا!

تعرضت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض لانتقادات شديدة على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن زعمت أن أكثر من مليون شخص قد توجهوا إلى واشنطن العاصمة للتظاهر دعمًا للرئيس دونالد ترامب.

يأتي ذلك في وقتٍ تظاهر فيه عدد من مؤيدي ادعاءات ترامب في العاصمة، وهتفوا “أوقفوا السرقة!” و”نحن الأبطال!”، وذلك أثناء تدفقهم من ساحة الحرية بالقرب من البيت الأبيض إلى مبنى المحكمة العليا في الكابيتول هيل، بحسب ما نشره موقع “ياهو نيوز“.

ووصفت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، في تغريدة لها على تويتر، هذه المشاهد بأنها “مذهلة!”، مشيدةً بالمؤيدين على المشاركة، وتفاخرت قائلة: “أكثر من مليون متظاهر من أجل الرئيس ترامب ينزلون إلى الشوارع دعمًا له”.

لكن وسائل التواصل الاجتماعي كانت سريعة في الاستجابة بصورها الخاصة للمنطقة التي تظهر مؤيدين أقل بكثير مما هو ذكرته ماكناني، وقد ذكر دانييل ديل، مدقق الحقائق في شبكة CNN: “ليس لدينا أرقام دقيقة، لكن الحشد ليس قريبًا من مليون شخص”، من جهتها قالت الكاتبة جينيفر رايت أن “الكثير من الناس لاحظوا أن كايلي تكذب”.

اتهامات لوسائل الإعلام
في سياق متصل؛ اتهم ترامب شبكة “فوكس نيوز”، وما أسماها بشبكات “الأخبار الزائفة” بأنها لا تظهر التجمعات الضخمة المؤيدة له، معتبرًا أن هناك قمعًا يُستَخدم من قِبَل الصحافة.

وفي تغريدة له عبر حسابه على تويتر، أكد ترامب أن مراسلي هذه الشبكات يقفون في شوارع خالية، بدلًا من تغطية التجمعات الضخمة المؤيدة له.

وأرفق ترامب التغريدة بصورة تظهر كثرة المؤيدين له في واشنطن، وأبدى استياءه من تغطيتهم لأنها أظهرت أن حجم الجماهير دون حد المليون.

وكان مفاجئًا أن ترامب استهدف فوكس نيوز بسبب تغطيتها للحدث، بالرغم من أن الشبكة قد غذت صعوده ودعمته طوال فترة رئاسته، كما لا يزال لديها نقاد متملقون يرددون مؤامراته التي لا أساس لها كل ليلة، لكن الرئيس فقد عاطفته مع الشبكة مؤخرًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين