أخبارأخبار أميركا

ترامب : لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الخميس، إنه يعتقد أن إيران تريد الدخول في مفاوضات وإنه سيكون مستعدًا لمثل هذه المحادثات

وأكد الرئيس دونالد ترامب أن واشنطن مستعدة للحوار مع إيران، لكنها لن تسمح لطهران بامتلاك سلاح نووي.

وأضاف أن إيران تفشل كدولة بعد العقوبات الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة عليها. وتابع أنها كانت عند وصوله إلى البيت الأبيض “دولة إرهابية بما للكلمة من معنى”، وأنها لا تزال كذلك إذ “رأيناهم يقاتلون في 14 مكانا، بين اليمن، سوريا، وغيرها، حاليا لم يعودوا يفعلون ذلك. لديهم أداء سيء كبلد. إنهم يفشلون. لا أتمنى ذلك. بإمكاننا قلب الأمور سريعا جدا. كانت العقوبات فعالة بامتياز”.

إيمانويل ماكرون

فيما أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على أن باريس وواشنطن تتشاطران نفس الأهداف بشأن طهران.

وأكد كل من ماكرون وترامب على أنهما لا يريدان أن تحصل إيران على أسلحة نووية.

وقال ماكرون إن الجانبين يريدان أيضًا تخفيض برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية ، و”احتواء” نشاط طهران الإقليمي في الشرق الأوسط ، وتحقيق السلام في المنطقة.

وأضاف “نريد أن نكون متيقنين من أنهم لن يحصلوا على السلاح النووي”، ولكنه تابع “لدينا أداة لذلك تستمر حتى 2025” في إشارة إلى الاتفاق النووي الموقع في فيينا عام 2015 والذي رفضه ترامب في وقت لاحق معتبرا أنه لا يفي الغرض منه.

وأضاف الرئيس الفرنسي أن بلاده والولايات المتحدة تشتركان الهدف ذاته فيما يتعلق بإيران وهو منعها من امتلاك أسلحة نووية، مضيفا أنه يتعين بدء مفاوضات دولية جديدة لتحقيق هذه الغاية.

وعرض الرئيس الفرنسي سلسة من الأهداف بالنسبة لباريس بينها تقليص النشاط البالستي لإيران والحد من نفوذها الإقليمي، وأضاف إليها “هدفا رابعا مشتركا” مع واشنطن وهو “السلام في المنطقة” والذي لأجله “ينبغي علينا الشروع في مفاوضات جديدة”. وقال “أعتقد أن الكلمات الصادرة عن الرئيس ترامب اليوم، مهمة جدا”.

ويسعى ماكرون منذ مدة طويلة لتسويق فكرة اتفاق جديد يرى أن من شأنه توسيع قاعدة اتفاق 2015 عبر تضمينه عناصر تحد من نشاط الصواريخ البالستية لطهران.

وحاول الزعيمان تجنب خلافهما من الاتفاق النووي لعام 2015 ، الذي انسحب منه ترامب من جانب واحد العام الماضي، على الرغم من جهود أوروبا لإنقاذ الاتفاق.

تصريحات الزعيمين جاءت على هامش اجتماعهما وقيامهما بتكريم قدامى المحاربين من الأمريكيين وتأبين قتلى الحرب بمناسبة ذكرى إنزال نورماندي عند مقبرة الجنود الأمريكيين في نورماندى.

آبي يزور إيران

في سياق متصل، قال متحدث باسم الحكومة اليابانية إن رئيس الوزراء شينزو آبي سيزور إيران في محاولة للحد من التوترات بين طهران وواشنطن.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء يوشيهيد سوجا الخميس إن زيارة آبي ستكون الأولى التي يقوم بها زعيم ياباني لإيران منذ 41 عاما. ورفض آبي تحديد مواعيد الرحلة أو غيرها من التفاصيل.

وقالت وكالة كيودو نيوز ووسائل إعلام محلية إن آبي سيزور طهران في الفترة من 12 إلى 14 يونيو/ حزيران وسيلتقي بالزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.

وانسحبت واشنطن من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية وأعادت فرض العقوبات على طهران.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين