أخبارأخبار أميركا

ترامب: فزت بالانتخابات.. وهي الأكثر احتيالًا في التاريخ

كلما راهن العالم على استنفاذه وسائل الاعتراض على نتائج الانتخابات فاجأ الرئيس دونالد ترامب الجميع بوسيلة جديدة، وكلما ظن البعض أنه سيستسلم ويعترف بفوز منافسه الديمقراطي جو بايدن عاد ترامب بتصريح أكثر قوة يشكك فيه في نزاهة الانتخابات.

فبعد يوم واحد من تغريدته التي ذكر فيها لأول مرة فوز بايدن بالانتخابات، رغم وصفه لها بأنها مزورة، نشر ترامب تغريدة اليوم أعلن فيها أنه هو الفائز الحقيقي بالانتخابات، الأمر الذي دفع “تويتر” إلى وسم التغريدة والتحذير من أنها “مخالفة لما تقوله المصادر الرسمية”.

ورغم إعلانه فوزه بالانتخابات لم يتوقف ترامب عن التشكيك في نزاهتها بل ووصفها بأوصاف تضرب العملية الديمقراطية الأمريكية كلها في مقتل، وفي هذا الإطار جاءت تغريدته التي قال فيها إن “هذه الانتخابات هي الأكثر احتيالا في التاريخ.

كما واصل التشكيك في نتائج الولايات المتأرجحة قائلًا في تغريدة أخرى إن “إعادة الفرز الوهمي الجارية في جورجيا لا تعني شيئا لأنهم لا يسمحون بالنظر إلى التوقيعات والتحقق منها”.

ولم ينس ترامب مهاجمة وسائل الإعلام التي أعلنت فوز بايدن وتؤكد ذلك كل يوم، حيث هاجم ترامب وسائل الإعلام التي قال إنها تستمر في لغة حسم وصول منافسه جو بايدن لمنصب الرئاسة بشكل رسمي، وغرد ترامب متسائلا: “لماذا تفترض وسائل الإعلام المزيفة باستمرار أن جو بايدن سيصعد إلى الرئاسة، دون السماح حتى لجانبنا بإظهار مدى سوء تحطيم وانتهاك دستورنا الأمريكي العظيم في انتخابات 2020، وهو ما نستعد للقيام به”.

وأضاف: ” هوجمت.. ربما كما لم يحدث من قبل! من أعداد كبيرة من مراقبى الاقتراع الذين تم طردهم من غرف فرز الأصوات فى العديد من ولاياتنا، إلى ملايين بطاقات الاقتراع التى تم تغييرها من قبل الديمقراطيين، فقط للديمقراطيين، إلى التصويت بعد انتهاء الانتخابات، إلى استخدام اليسار الراديكالي”.

وعاد ترامب للتأكيد على أنه سيواصل السير في الدعاوى القضائية ضد نتائج الانتخابات، مشيرًا إلى أنه سيتم رفع قضايا كبيرة تظهر عدم دستورية الانتخابات.

وفي تغريدة على حسابه في “تويتر”، كتب قائلًا: “هناك العديد من القضايا المرفوعة في جميع أنحاء البلاد ليست قضايانا، بل قضايا الأشخاص الذين شهدوا انتهاكات مروعة في الانتخابات”.

وأضاف “سيتم قريبا رفع قضايانا الكبيرة التي تظهر عدم دستورية انتخابات 2020، وسنقدم الأشياء التي تم القيام بها لتغيير النتيجة”.

وجاء هذا السيل من التغريدات المشككة في نزاهة الانتخابات منذ أمس متناقضًا مع التغريدة التي كان ترامب قد نشرها وأقر فيها بفوز بايدن رغم تأكيده أن الانتخابات مزورة.

وكتب ترامب على “تويتر”، الأحد: “لقد فاز لأن الانتخابات تم تزويرها”، وهو ما اعتبرته وسائل إعلام عالمية إقرارًا منه للمرة الأولى بفوز بايدن.

لكنه عاد ليؤكد من جديد أن الانتخابات مزورة موجهًا انتقادات شديدة للتصويت عبر البريد واصفًا إياه بأنه نكتة سيئة.

ونشر ترامب تغريدة قال فيها: “لقد فاز لأن الانتخابات جرى تزويرها، لم يسمح بدخول المراقبين، وتمت جدولة الأصوات من قبل شركة “دومنيون” ذات السمعة السيئة والأجهزة الرديئة المملوكة من قبل اليسار المتطرف، والتي لم تتأهل في ولاية تكساس (التي فزت فيها بفارق كبير). إلى جانب الإعلام المميز والصامت وأمور أخرى.

وبعد حوالي ساعة، عاد ترامب للتغريد بثلاث كلمات لإزالة اللبس الذي وقعت فيه وسائل الإعلام، بقوله: “إنها مزورة. سنفوز”.

ثم أتبعها بتغريدة أخرى قال فيها: “لقد فاز فقط في عيون إعلام الأخبار المزيف. لم أعترف بأي شيء!، لدينا طريق طويل لنسلكه. كانت انتخابات مزورة”.

وأقامت حملة ترامب العديد من الدعاوى القانونية التي تطالب فيها بإلغاء نتائج الانتخابات في عدة ولايات، ويرى خبراء قانونيون أنه لا توجد فرصة تذكر أمام ترامب لتغيير النتائج من خلال تلك الدعاوى، فيما أكد مسؤولون عن الانتخابات في الحزبين الديمقراطي والجمهوري أنه لا يوجد دليل على وقوع مخالفات كبيرة تؤثر على نتيجة الانتخابات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين