أخبارأخبار أميركااقتصاد

ترامب: سننهي الإغلاق قريبًا.. والفيدرالي يؤكد: قد يدوم 18 شهرًا

جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، تأكيده بأنه يعتزم اتخاذ قرار بإعدة فتح البلاد قريبًا، مشيرًا إلى أن قرار إعادة فتح اقتصاد البلاد حال تراجع خطورة جائحة فيروس كورونا يعود إليه كرئيس وليس لحكام الولايات، مشددًا على أنه سيتم اتخاذ هذا القرار “قريبا”.

وقال ترامب ـ في تغريدتين نشرهما على حسابه الرسمي على موقع “تويتر” – إنه “بهدف إحداث نزاع وارتباك، تزعم بعض وسائل الإعلام الكاذبة أن القرار بشأن إعادة فتح الولايات يعود إلى الحكام وليس إلى الرئيس الأمريكي والحكومة الفيدرالية. ليكون من الواضح تمامًا أن هذا الادعاء غير صحيح على الإطلاق”.

وتابع قائلا: “إنه قرار للرئيس، الأمر الذي يعود إلى أسباب مهمة عديدة، وبناءً على ذلك أعمل أنا والإدارة”.

تحذير من الاستعجال

من جانبه أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهنوم جيبريسوس، أن فيروس كورونا المستجد ينتشر سريعًا ويتراجع بشكل أبطأ، ما يعني أنه يجب تفادي الاستعجال في رفع القيود المفروضة بسبب الجائحة.

وقال جيبريسوس – في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين – “إن القرارات الخاصة بفرض أو إلغاء أي قيود عامة يجب أن تعتمد قبل كل شيء على أولوية حماية حياة الناس”، مشددًا على ضرورة أن يتم اتخاذها بناء على الإرشادات المستندة إلى المعلومات المعروفة حول فيروس كورونا .

وأكد أن عدوى فيروس كورونا “تتصاعد بشكل سريع جدا، لكنها تتراجع بصورة أبطأ”، لافتا إلى أن منظمة الصحة العالمية ستصدر غدًا، الثلاثاء، توصيات للدول التي تنظر في رفع القيود، تشمل 6 معايير أكثر أهمية.

18 شهرًا

في المقابل شدد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بولاية مينيابوليس نيل كاشكاري على ضرورة الاستعداد لعمليات إغلاق بالولايات المتحدة قد تستمر 18 شهرًا، وذلك ضمن جهود مكافحة تفشي حالة فيروس كورونا.

وقال “كاشكاري” في تصريحات خلال مقابلة مع شبكة “سي بي اس الأمريكية” أوردها موقع ماركت ووتش اليوم الاثنين: “رغم المخاطر الهبوطية التي سيتعرض لها الاقتصاد الأمريكي جراء عمليات إغلاق مطولة، إلا أن الوضع يقتضي النظر في بلورة إستراتيجية إغلاق يدوم 18 شهرًا، ما لم تحدث معجزة تنهي الأزمة الصحية الراهنة”.

وأوضح قائلا: “يجب دراسة سبل إعادة المواطنين الذين يتمتعون بصحة جيدة وأقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا إلى العمل مع توفير الدعم اللازم لأولئك المعرضين لخطر الإصابة ويتم وضعهم قيد الحجر الصحي أو عزلهم لبعض الوقت”.

تعافي بطيء

واستبعد عضو الفيدرالي استعادة الاقتصاد الأمريكي تعافيه سريعًا والذي كان قد تكبد خسارة أكثر من 16 مليون وظيفة على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية، مضيفا: “نحن في مواجهة طريق طويل وشاق حتى يتسنى لنا تطوير مصل أو علاج فعال للقضاء على الفيروس وبالتالي سيكون من الصعب توقع تعافيا اقتصاديا في المستقبل القريب”.

وكشفت بيانات صادرة الجمعة الماضية تجاوز عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة بطالة في الأسابيع الثلاثة الماضية 15 مليونا، إذ تجاوزت الطلبات الأسبوعية الجديدة ستة ملايين للمرة الثانية على التوالي الأسبوع الماضي، في الوقت الذي أدت فيه التدابير الصارمة للسيطرة على فيروس كورونا المستجد بالبلاد إلى شبه توقف عن النشاط الاقتصادي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين