أخبارصوت أمريكاهجرة

ترامب: تعليق الرسوم على المكسيك بعد الاتفاق معها حول الهجرة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء الجمعة، أنّ الولايات المتّحدة توصّلت إلى اتفاق مع المكسيك بشأن الهجرة وبالتالي فإنّ الرسوم الجمركية العقابية التي كان يهدّد بفرضها على مكسيكو “تمّ تعليقها إلى أجل غير مسمّى”.

وقال ترامب في تغريدة على تويترمساء اليوم “يسعدني أن أبلغكم بأنّ الولايات المتحدة توصّلت إلى اتفاق موقّع مع المكسيك. الرسوم الجمركية التي كان مقرّراً فرضها من قبل الولايات المتحدة يوم الإثنين ضدّ المكسيك، تمّ تعليقها إلى أجل غير مسمى”.

وأوضح ترامب أن الاتفاق يهدف إلى القضاء على تدفق الهجرة غير الشرعية إلى حدود الولايات المتحدة مع المكسيك.

وأشار ترامب إلى أنّ “المكسيك وافقت بدورها على اتّخاذ تدابير قوية لوقف تدفّق المهاجرين” عبر أراضيها إلى الولايات المتحدة.

وأكد أن هذه التدابير ستؤدّي إلى “خفض كبير أو القضاء على الهجرة غير الشرعية القادمة من المكسيك إلى الولايات المتحدة”، مشيراً إلى “تفاصيل الاتفاقية ستنشرها قريباً وزارة الخارجية”.

وتم التوصل إلى الاتفاق بعد مباحثات استمرت 12 ساعة الجمعة. وتعهدت المكسيك بـ”خطوات غير مسبوقة وتنفيذ أشد” لكبح الهجرة غير النظامية، وفق بيان مشترك.

وقدمت المكسيك تنازلات خلال المحادثات، إذ عرضت إرسال 6000 جندي إلى حدودها الجنوبية مع جواتيمالا، لكنها قالت أيضا إنها تريد حلا طويل الأمد يشمل التنمية الاقتصادية.

وتعهدت الحكومتان بالعمل سويا “وفورا” لتطبيق حل دائم.

إدارة ترامب كانت قد طالبت المكسيك مراراً باتخاذ خطوات صارمة لوقف تدفق مئات آلاف المهاجرين القادمين من دول أميركا الوسطى عبر الأراضي المكسيكية إلى الولايات المتحدة.

وأصرت على ضرورة أن تغلق المكسيك حدودها الجنوبية مع غواتيمالا وأن توافق على السماح لطالبي اللجوء بتسجيل طلباتهم داخل الأراضي المكسيكية.

وهدّد ترامب الأسبوع الماضي بفرض رسوم جمركية بنسبة 5% اعتباراً من الإثنين على جميع الصادرات المكسيكية إلى بلاده. وأضاف أن النسبة سترتفع بمعدل خمس نقاط مئوية كل شهر وصولاً إلى 25%، وستبقى عند هذا الحد إلى حين استجابة مكسيكو لمطالب واشنطن بشأن ضبط حركة الهجرة.

وتزامنت تصريحات ترامب، مع تأكيدات الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، رغبته في تجنب الدخول في مواجهة مع الحكومة الأميركية، وفي البقاء على علاقة جيدة مع نظيره الأميركي.

وستنشر المكسيك وفق الاتفاق قوات الحرس الوطني في جميع أنحاء البلاد، بالتركيز على الحدود الجنوبية مع غواتيمالا، وستستهدف تجار البشر والمهربين.

من جانبها، ستبعث الولايات المتحدة طالبي اللجوء إلى المكسيك ريثما يتم النظر في طلباتهم، متعهدة بتسريع إجراءات النظر في تلك الطلبات.

وأوقف ضباط الحدود الأميركيون أكثر من 132 ألف شخص لدى عبورهم من المكسيك في أيار/مايو، وهو أعلى معدل شهري منذ 2006.

ويضع الخلاف بشأن الهجرة مهمة شاقة على عاتق قوات الأمن المكسيكية التي تواجه صعوبات بالفعل في مكافحة ارتفاع قياسي في أعمال العنف والقتل التي ترتكبها العصابات الإجرامية.

  • ويعتمد الاقتصاد المكسيكي بدرجة كبيرة على الصادرات للولايات المتحدة، وتعرض للانكماش في الربع الأول وكان سيتلقى ضربة قوية إذا تم فرض الرسوم الجمركية الأميركية الإضافية.
تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين