أخبارأخبار أميركا

ترامب: انتخابات أفغانستان كانت أكثر أمنًا مما لدينا!

استمرارًا لمزاعمه حول تزوير الانتخابات الرئاسية الأخيرة، شن الرئيس دونالد هجومًا حادًا على المؤسسات الفيدرالية التي يرى أنها لم تدعم ادعاءاته بشأن تزوير نتائج الانتخابات، بحسب ما نشرته “نيوزويك“.

ووجه الرئيس المنتهية ولايته في سلسلة من التغريدات، نشرها عبر حسابه في تويتر، اليوم السبت، انتقادات حادة إلى زملائه في الحزب الجمهوري، وفي مقدمتهم زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، .

وغرّد ترامب: “لو زور وسرق مرشح رئاسي ديمقراطي الانتخابات مع وجود أدلة على ذلك على مستوى غير مسبوق من قبل، لرأى النواب الديمقراطيون في ذلك عمل حرب، وخاضوا صراعا حتى الموت، لكن ميتش والجمهوريون لا يفعلون أي شيء، ويريدون السماح لذلك بأن يمر، ليس هناك صراع”.

وحمّل ترامب، وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي ()، كامل المسؤولية عن عدم فعل أي شيء إزاء ما يعتبره تزويرًا للانتخابات، مضيفًا: “عليهم أن يخجلوا من أنفسهم، التاريخ سيتذكر ذلك، لا تستسلموا أبدًا!، سنرى الجميع في في السادس من يناير”.

وذكر ترامب السادس من يناير كإشارة إلى تجمع ينوي إقامته في العاصمة واشنطن في ذلك اليوم، دعمًا لمزاعمه حول تزوير الانتخابات.

كما شن ترامب هجومًا حادًا على المحكمة العليا التي أسقطت الدعاوى القضائية المطالبة بمراجعة نتائج الانتخابات، حيث شدد على أن المحكمة العليا كانت “غير مؤهلة وضعيفة” وترفض النظر إلى ما اعتبره “أدلة دامغة”.

وتابع: “إذا كانت لدينا انتخابات فاسدة، فلا توجد لدينا دولة!”، مضيفًا: “قال لي رجل عسكري شاب يعمل في إن الانتخابات في أفغانستان كانت أكثر أمنا ونظمت بشكل أفضل بكثير من انتخابات الولايات المتحدة عام 2020، كانت انتخاباتها مع ملايين بطاقات الاقتراع الفاسدة التي أرسلت عبر البريد انتخابات في دولة من العالم الثالث”.

ووصف ترامب الفائز بالانتخابات، منافسه ، بأنه “رئيس مزور”.

من جهته فقد وضع موقع تويتر علامات تحذيرية على تغريدات ترامب الأخيرة، تشير إلى احتوائها على ادعاءات متنازع عليها.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين